فارس اللواء
(باحث عن أصل المعارف)
*****

تاريخ الإنتساب : 12-14-2010
تاريخ الميلاد : إخفاء تاريخ الميلاد (39 العمر)
التوقيت المحلي : 04-24-2019 في 02:20 PM
الحالة :

فارس اللواء بعيد . السبب : انشغال
بعيد منذ : 02-02-2019 — يعود في : مجهول

فارس اللواء معلومات المنتدى
إنضم إلينا : 12-14-2010
آخر زيارة (مخفي)
إجمالي المشاركات : 3,743 (1.23 مشاركات في اليوم الواحد | 0.66 في المئة من إجمالي المشاركات)
(إيجاد مشاركات العضو)
اجمالي المواضيع : 780 (0.26 مواضيع في اليوم | 1.53 في المئه من اجمالي المواضيع)
(إيجاد مواضيع العضو)
فترة البقاء متصل : (مخفي)
الأعضاء المحالين: 0
مجموع الإعجابات المتلقاة: 0 (0 per day | 0 percent of total 9)
(Find All Threads Liked ForFind All Posts Liked For)
مجموع الإعجابات الممنوحة: 0 (0 per day | 0 percent of total 9)
(Find All Liked ThreadsFind All Liked Posts)

بيانات العضو فارس اللواء
موقعه : https://www.facebook.com/samehasker1
البريد : قم بمراسلة فارس اللواء بالبريد .
مراسلة خاصة : أكتب لـ فارس اللواء رسالة خاصة .
الياهو : askeek@yahoo.com
  
معلومات إضافية عن فارس اللواء
Sex: Male
Location: مصر
Bio: كاتب علماني حر.. وباحث تاريخي وفلسفي.. أعشق الحياة ولغة الواقع وفن الكلمة ، أكره الطائفية والعنصرية.. مهتم بنقد الموروث وحقوق الإنسان

توقيع فارس اللواء
الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....
سامح عسكر

فارس اللواء's Most أعجب به Post
Post Subject Numbers of إعجابات
زيارة الرئيس الإيراني لمصر 2
Thread Subject Forum Name
زيارة الرئيس الإيراني لمصر حول الحدث
Post Message
زيارة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد لمصر هي زيارة تاريخية بعد قطيعة من الدولتين لبعضهما طيلة عقود..وهي زيارة لها فوائدها على مستوى حقن الدماء في بعض البؤر التي ينتشر فيها التوتر الطائفي ، أيضاً على مستوى تعميق روح الوحدة ونبذ الخلافات بين المسلمين..لكن كل هذا لن يحدث إلا عبر شرط وحيد لابد من تحقيقه ألا وهو تخلي كِلا الطرفان عن التفكير بالمذهب واللجوء إلى التفكير بالوطن والمصير.

هي زيارة أكيد ستُحدث شقاً في صفوف الإسلاميين..فهناك شريحة كبيرة منهم ترفض التعامل مع الشيعة بالعموم وإيران بالخصوص..والأسباب هي طائفية محضة، وأعتقد أن هذه الشريحة تمُثل أغلبية الإسلاميين على مستوى الكوادر والقواعد..ولكن هناك جَناحاَ نافذاً منهم يتقلد المناصب والمسئولية، ويحاول تمرير الزيارة من أبواب الموازنات والمصالح ودرء الفِتن الطائفية.

بعض المعارضين لجماعة الإخوان والرئيس مرسي يرفضون الزيارة استحضاراً لذاكرة الثورة الإسلامية في إيران والمواجهات بين العلمانيين والإسلاميين، ويظنون أنها زيارة من سرق الثورة في إيران لمن سرق الثورة في مصر، ويُضيفون لأسباب رفضهم هو التسلط الديني الديني لولاية الفقيه الشيعية الإيرانية..وكل هذه أسباب وجيهة للرفض تحمل بين طياتها مبررات مُقنعة.

ولكن مع هذا أعتقد بأن القادم سواء لإيران أو لمصر سيكون أكثر انفتاحاً على الآخر، وأنه سواء نجح أو فشل الإخوان في مصر فالواقع أصبح يفرض نفسه، وأن المعارضة المصرية أثبتت تواجدها على كِلا المستويين السياسي والشعبي، وأن رؤية الإسلاميين بأن الشعب معهم طالما يتحدثون باسم الإسلام هي رؤية لم يعد لها وجود عملياً..