نادي الفكر العربي
السعودية تناقش رفع الحظر المفروض على قيادة السيارات للنساء - نسخة قابلة للطباعة

+- نادي الفكر العربي (http://nadyalfikr.com)
+-- قسم : الســــــــاحات العامـــــــة (http://nadyalfikr.com/forumdisplay.php?fid=3)
+--- قسم : قضايا اجتماعيــــــة (http://nadyalfikr.com/forumdisplay.php?fid=60)
+--- الموضوع : السعودية تناقش رفع الحظر المفروض على قيادة السيارات للنساء (/showthread.php?tid=28434)



السعودية تناقش رفع الحظر المفروض على قيادة السيارات للنساء - نسمه عطرة - 05-22-2005

يتوقع أن ينظر مجلس الشورى السعودي في اقتراح لرفع الحظر المفروض على السماح للنساء بقيادة السيارات في المملكة.

ونقلت صحيفة الوطن عن عضو المجلس محمد الزلفى قوله إنه قدم اقتراحا للمجلس المؤلف من 150 عضوا جميعهم من الرجال اليوم الأحد مؤيدا لرفع الحظر بعد أن حصل على تأييد "عدد كبير من الزملاء".

ويضم اقتراح الزلفى، وفقا لما نقله وكالة الأنباء الفرنسية، 18 سببا يدعم فيه اقتراحه برفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات، ومن بينهم "عدم وجود بند في القانون يحظر على النساء القيادة" وحقيقة أن الحظر أدى إلى "وجود مليون سائق (غالبيتهم آسيويين) مما يكلف المملكة 12 مليار ريال (3.2 مليار دولار) سنويا."

وقال الزلفى للصحيفة: "هؤلاء السائقين الذين يأتون من مختلف بقاع الأرض وبعضهم مجرمين أو سائقين غير مهرة يتسببون في وقوع حوادث، يمثلون مشكلة اجتماعية واقتصادية."

وتابع قائلا إنه سيقترح السماح للنساء ممن يبلغن من العمر 35 أو 40 عاما على الأقل بالقيادة في المدن والمناطق الريفية، لكن اقتراحه يحظر عليهن القيادة على الطرق الرئيسية السريعة إلا "في حالة وجود أزواجهن أو أحد أقاربهن".

إلا أن صحيفة الرياض السعودية نقلت عن مسؤول بارز في مجلس الشورى قوله: "لا توجد خطط لدى مجلس الشورى لمناقشة هذه القضية رغم المزاعم عن اعتزامه القيام بذلك."

يذكر أن مجلس الشورى، الذي يعين الملك فهد عاهل المملكة أعضاءه، لا يملك أي سلطات تشريعية.
"المركز الأخير"

يذكر أن مجموعة من 47 امرأة تحدين الحظر المفروض على قيادة المرأة وقاموا بقيادة 15 سيارة في شوارع الرياض في نوفمبر تشرين الثاني عام 1990، إلا أن الشرطة اعتقلتهن سريعا وعاقبتهن.

يأتي هذا في الوقت الذي جاءت فيه السعودية في المركز الأخير في دراسة حول حقوق النساء في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

جاء هذا في دراسة أجرتها "فريدوم هاوس"، وهي منظمة تتخذ من واشنطن مقرا لها وأعلنت نتائجها في المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعقد في الأردن.

كما كانت السعودية هي الدولة الوحيدة من بين 16 دولة شملتها الدراسة، لا يوجد فيها ضمانات دستورية للمساواة بين الرجال والنساء في توفير الحماية لهن.

وقال التقرير إنه على الرغم من المكاسب التي حققتها النساء في العالم العربي فيما يتعلق بفرص التعليم والتوظيف، إلا أنه لا يوجد في أي من الدول الستة عشر، بالإضافة للأراضي الفلسطينية، أي حماية قانونية للنساء.

وقيمت الدراسة الدول المعنية على أساس: عدم التمييز والمساواة في فرص الحصول على مساعدات قانونية، الاستقلالية، الأمن وحرية الفرد، الحقوق الاقتصادية وتساوي الفرص، والحقوق السياسية والمدنية، والحقوق الاجتماعية والثقافية.

وجاءت تونس على قمة الدول العربية في منح الحقوق للمرأة في حين جاءت السعودية في المركز الأخير.







السعودية تناقش رفع الحظر المفروض على قيادة السيارات للنساء - طريف سردست - 05-22-2005

على مايبدو ماكملت الفرحة، حتى الاوهام في مملكة الظلام عمرها قصير، ها ماتكتبه الجريدة نفسها اليوم"
نفى مصدر مسؤول رفيع بمجلس الشورى أن يكون المجلس ينوي طرح موضوع السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة للنقاش أو الدراسة.
وقال المصدر في تصريح خاص ل «الرياض»: ان ما تناقلته بعض وسائل الإعلام ومواقع الانترنت لا صحة له وليس لدى المجلس نية لطرح هذا الموضوع للمناقشة كما أشيع.

تجدر الإشارة إلى أن أحد أعضاء المجلس طرح الاسبوع الماضي الرغبة في مناقشة هذه القضية على مستوى المجلس.

كما أشيع أن المجلس رغب إرجاء هذا الموضوع وطرحه في جلسة اليوم الأحد بشكل مفصل إلا أن المصدر الرفيع المسؤول بالمجلس نفى ذلك."

http://www.alriyadh.com/2005/05/22/article66304.html

اي ان الحظر "الذي لم يحظره احد" لازال ساري المفعول.
وعاشت مثل هكذا ادارة رمزا للمسخرة.



السعودية تناقش رفع الحظر المفروض على قيادة السيارات للنساء - نسمه عطرة - 05-22-2005

الزميل الفاضل
وجهت لى رساله من سعوديه قبل أيام تحكى وتتباهى أنها تعيش كملكة متوجة لأنها لا تعمل شىء بمفردها الا أن هناك وكلآء دائما عنها من والدها واخوانها والربع والخلان وأهل الديره ,,,,,:D
فلماذا نتأسف على وضعهم....:brock:
وقالت انها أسعد حالا وتقريبا كل النساء فى ديارها هن ملكات متوجات ....
ونسيت يحكى أن قبل عدة عقود هناك فى مصر كان ملك متوج ووارث ملكه أبا عن جد حتى الجد الكبير محمد على ,,,, فقد ملكه وطرد من بلده ....
وبين ليلة وضحاها أصبحن الأميرات لا يصلحن لعمل شىء لأنهن كن بكل بساطة تعتمدن على الخدم والحشم ... ولن تستعدن على غدر الزمان والنتيجه المحزنه لهن المستشفيات الخاصه بالأمراض النفسية والعصبية والاكتئاب الحاد ..بسويسرا ......
وأم الملك وشقيقته كانت لهما فضائح مدوية بامريكا تزكم الأنوف .
الحقيقه أنهن لا يردن أن تتحرر عقولهن لأنهن برمجن على وضع معين لا يعرفن غيره ....
لك تحية عطرة :97:


السعودية تناقش رفع الحظر المفروض على قيادة السيارات للنساء - alkaser - 05-23-2005


يا ناس يا بشر

دعوا الخلق للخالق واصلحوا حالكم قبل ان تهموا بإصلاح حال الآخرين

وعجبي


السعودية تناقش رفع الحظر المفروض على قيادة السيارات للنساء - Jupiter - 05-23-2005

الزميلة العزيزة نسمة وبقية الزملاء

كان تعليم المرأة ودخولها المدرسة يُعد من المحرمات في السعودية ومع مرور الوقت دخلت المرأة ميدان التعليم وصار تعليم البنات أمرا مألوفاً ومرغوباً ..كذلك حال قيادتها للسيارة فالمنع والتحريم سوف ينتهي بمرور الوقت وكل ذلك مسألة وقت .


السعودية تناقش رفع الحظر المفروض على قيادة السيارات للنساء - ابنة السماء - 05-23-2005

[SIZE=4] تحرير المرأة في السعودية حتم وليس خيار

سعود عبدالله الجارح - كاتب سعودي - الرياض

آب 21, 2003 - 15:57

يقول الدكتور علي الوردي ان أول من دعا الى تحرر المرأة في العراق هو الشاعر المعروف جميل صدقي الزهاوي وذلك في عام 1910 م .

وأسهب الوردي في ذكر الحادثة التي خلدت الزهاوي في تاريخ المنافحين عن حقوق المرأة في عالمنا العربي، حيث كتب الزهاوي مقالاً بعنوان المرأة والدفاع عنها في مجلة "المؤيد" المصرية، وأعادت مجلة "تنوير الأفكار" العراقية نشر المقال على صفحاتها، مما أدى الى حصول حالة هياج عامة في بغداد، حيث خرجت المظاهرات الصاخبة مطالبة بإنزال العقوبة الرادعة على الكاتب الزنديق، بل ان احد رجال الدين ذهب الى والي بغداد في ذلك الحين , وأوضح له ما يترتب على هذه المقالة المكتوبة- من احد المارقين عن الدين- من مفاسد مخلة بالشريعة. فلم يكن من الوالي إلا ان أصدر أمره بعزل الزهاوي من وظيفة التدريس التي كان يشغلها في مدرسة الحقوق .

ونظراً للسخط العارم الذي رافق صدور المقالة، فقد أضطر الزهاوي الى الاعتزال في بيته خوفاً من اعتداء العامة عليه , إلا ان اعتكافه في منزله لم يغنه شيئاً، فيروى ان مجموعة من حراس الفضيلة ذهبوا إلى داره ليلاً , وطلبوا منه أخراج زوجته لتذهب معهم الى المقهى , ولما استنكر الزهاوي ذلك منهم , قالوا له : كيف إذن تطلب من بنات الناس ان يرفعن الحجاب ويختلطن بالرجال ! وفي نهاية الأمر تركوا شاعرنا الكبير وشأنه بعد ان أخذوا عليه العهود والمواثيق بأنه لن يعود الى مثل هذه الكتابة الفاسدة , وهددوه بالقتل في حال عودته اليها .

عراق اليوم تبدو فيه المرأة صنواً للرجل، حذو القذة بالقذة، تمارس فيه حقوقها، كعضو كامل الأهلية في المجتمع. باتت المرأة تشارك في الحياة العامة بشكل تقليدي، لا يقلق أحداً، ولا يدعوا الى هياج العامة ، ولا يستدعي صدور فتاوى التكفير. وليس غريباً أن نجد حفيدات من خرجوا مطالبين بشنق الزهاوي، جراء نفاحه عن حقوق المرأة، هن من غير المحجبات، ولا تثريب عليهن اجتماعياً، وربما كان من أصلاب حراس الفضيلة اولئك من يشيد بمقالة الزهاوي السابقة، ويعتبرها فتحاً لحالة لا يستطيع المجتمع الانفصال عنها.

في السعودية، لا يبدو تاريخ التعاطي مع قضايا المرأة بعيداً عن الحالة العراقية، بل هو شديد الشبه به حد التطابق أحياناً، لكن الفارق هو التاريخ، مع أسبقية عراقية بطبيعة الحال.

حالة المعارضة لمقالة الزهاوي تطابقها حالة الرفض القاطع لتعليم المرأة في السعودية -كما نجد هذا التشابه في حالات أخرى- . ففي عهد الملك فيصل رحمه الله برزت فكرة تعليم المرأة الى الوجود باعتباره حقاً أصيلاً لها، وكانت المعارضة وكما هي العادة من قبل التيارين الديني والتقليدي على أشد صورها , وأستطاع الملك فيصل رحمه الله بحزمه وجرأته ان يمرر القرار رغم كل المعارضة . يقول أحد الذين عاصروا تلك المرحلة : ان حالة الامتعاض سادت اغلب أرجاء البلاد بسبب هذا القرار , وتسابق الناس في التنديد بكل من يقوم بإدخال بناته للمدارس النظامية .اليوم , نجد ان الناس في السعودية يتسابقون على إدخال بناتهم للمدارس والجامعات , بل إن الكثير منهم يستجلب الوسائط في سبيل توظيف ابنته أو زوجته كي تساهم معه في أعباء الحياة . لقد أصبح تعليم المرأة في السعودية حقاً مكتسباً، وأصبحت المطالبة بمنع تعليم البنات تخلفاً عند الجميع، حتى بين أبناء الرافضين الأوائل.

حالة تصنيم القديم والخوف من الجديد ليست غريبة علينا في العالم العربي، فالنموذج المثالي في العقلية العربية دائما هو النموذج القديم، والسائد في هذه العقلية ان الناس لن تأتي بمثل ما أتت به الأوائل , فقد أكمل السابقون كل شيء، ولم يبقى للاحقون إلا ان يعيشوا كما عاش من قبلهم.

ويرى الدكتور محمد عابد الجابري ان الحاضر مرفوض في الفكر العربي المعاصر , لان حضور الماضي قوي الى درجة جعلته يمتد الى المستقبل ويحتويه في سبيل تأكيد الذات ورد الاعتبار اليها , والسبب بذلك كما يقول : ( التحدي الحضاري الغربي بجميع أشكاله وكافة أبعاده . وكما يحدث دائماً , سواء على المستوى الفردي أو المستوى المجتمعي , فلقد اتخذت عملية تأكيد الذات شكل نكوص الى مواقع خلفية للاحتماء بها والدفاع انطلاقا منها . )

وفي الحالة السعودية, فإن الرجعية تجد لها سبباً أضافياً قد لا يتوافر في بعض البلدان العربية , وهذا السبب يرجع الى الوضعية الجغرافية والتاريخية الخاصة فيها , فهي بصفة عامة أرض صحراوية كانت في أغلب أجزائها منعزلة وبعيدة عن ما يحدث في العالم من تطورات وتغيرات , وهذا مما زاد من غلو التيار الرجعي فيها .

ان حالات رفض الجديد، ثم الانسياق وراءه كأنه لم يرفض يوماً في المجتمع السعودي كثيرة، وجديرة بالدرس.

خذ مثلاً ما يتذكره الكثير من السعوديين من آراء محافظة صدرت دون تحفظ في بداية التسعينات , و تدور حول تحريم الأطباق اللاقطة " الستالايت " ، بل ولا تتورع عن وصف من يُدخل الدش الى بيته بـ"الديوث" أي الذي لا يغار على محارمه ! , كانت نشرات الفتاوى المتشددة حيال هذه القضية تنتصب بشموخ وبطبعات زاهية على بوابات المساجد، وفي فصول الدراسة، وباحات الجامعات، كما وزعت على نطاق واسع في مدارس البنين والبنات، وفي القطاعين الحكومي والخاص، بل لقد نشرت بعض الصحف السعودية شيئاً من هذه المنشورات.

( ومن الطرائف ان الشيخ الراحل محمد الصالح العثيمين سئل في اللقاء المفتوح عن الدش في العام 1992 , فقال مازحاً : بان الدش الذي يصب الماء ويستخدم للاغتسال استخدامه جائز، ثم لما شرح التلاميذ للشيخ الدش، أجاب بأن حكم الدش تبع لما يعرض فيه ان كان مباحاً أصبح جائزاً، وان كان محرماً فهو غير جائز، ثم بعد ان هاج المحافظون تجاه الدش، وصوروه عيناً للشرور وجالباً للغزو الفضائي، كان الشيخ العثيمين ممن أصدر فتوى قاطعة بالتحريم . )

واليوم نكاد لا نجد منزلاً في السعودية يخلو من هذه الإطباق , بل اننا نجد ان المشائخ الذين حرموا شراءها ووصموا من يضعها في بيته بأبشع الألفاظ , يتسابقون في الخروج على شاشة القنوات الفضائية , حتى أصبحنا نراهم فيها بقدرٍ يوازي القدر الذي نشاهد فيه مذيعات الفضائيات ومطرباتها .

إنه التطور الاجتماعي الذي لا سبيل الى دفعه.

يقول الدكتور علي الوردي في كتابه مهزلة العقل البشري معلقاً على رجال الدين الذين لا يفهمون هذه الحقيقة: "والغريب انهم حين يقاومون التيار أول الأمر يرضخون له أخيراً ويستجيبون له. رأينا الكثير من الواعظين يحرمون السفور ثم أسفرت بناتهم بعد ذلك، ورأيناهم يمنعون من دخول المدارس الحديثة ثم أدخلوا أبناءهم وبناتهم فيها زرافات ووحدانا. ورأيناهم يحرمون الاستماع الى المذياع ثم دخل المذياع في بيوتهم كأنه ابليس يدخل الباب بناب الحية. وهم اليوم يحرمون الرقص والتبرج والخلاعة ومن يدرينا لعلهم سيرقصون في يوم من الأيام على أنغام الجاز أو يتحدثون عن الغنج في غنج عفيفة وتهزيز مارلين". ومن الجدير بالذكر ان هذا الكتاب يرجع تاريخه الى عام 1956، ولا أشك في ان من يقرأ الفقرة السابقة سيظن ان الذي كتبها كاتب سعودي يوصف فيه حال السعوديون في أوائل القرن الواحد والعشرين، بينما حقيقة الأمر ان الكاتب عراقي الجنسية يتحدث عن مجتمعه قبل نحو خمسين عاماً! .

في التسعينات من القرن العشرين، قامت مجموعة من النساء في السعودية بقيادة السيارات، وقد حصلت ضجة كبيرة بسبب هذا الأمر، وتسابق التقليديون والدينيون على حد سواء في شجب هذا التصرف، وتلاحقت الفتاوى التي تحرم قيادة المرأة للسيارة، وتسابق خطباء المنابر في التهجم عليهن، ووصموهن ووصموا رجالهن بأبشع الألفاظ وأسوء النعوت .

تقول جير الدين بروكس وهي مؤلفة كتاب الأنوثة الإسلامية , إنها وصلتها رسالة من أحد هؤلاء النسوة تقول فيها: "فعلت ما فعلته لأنني أريد من حفيدتي أن تقول أني كنت موجودة "، لا أشك في ان حفيدتها ستقول هذا، كما لا أشك ان أحفاد أحفادنا سيقولون ان هذه المرأة كانت جدتهم جميعاً، كما يقول أحفاد مسليمة وسجاح - في الوقت الحالي- انهم أحفاد الصحابة! ولعل خطباء المستقبل سيشيدون في موقف رائدات التحرير السعودي من على المنابر التي تسابق أسلافهم بسبهن عليها. هذا ما نستشفه من نواميس التطور الاجتماعي، غير ان المشكلة تتلخص برفض الكثير في ان يفهموا نواميس هذا التطور فضلاً عن قبولها .

( أمـان )


السعودية تناقش رفع الحظر المفروض على قيادة السيارات للنساء - طريف سردست - 05-23-2005

يخطئ من يصدق ان الجميع يعيشون مالاميرات في دولة آي سعود العفنة ووكهنتهم. ففالبرغم من الدخل النفطي الهائليعيش الكثيرين في فقر مدقع، وهذا الرابط يشير الى شاهد من اهلهم:
http://www.alriyadh.com/2005/05/21/article66255.html




السعودية تناقش رفع الحظر المفروض على قيادة السيارات للنساء - Arab Horizon - 05-23-2005

لقد نقوش هذا الموضوع من قبل في مجلس الشورى و كانت النتيجه سلبيه...أعتقد أن الظرف السياسي الحالي سيفضى الى تحولات إجتماعيه قد لاتحضى بقبول مجتمعي و لكنها من ضروريات التغيير...

أما عن موضوع صاحبه السمو...!!!!
فهو رائ يعبر عن و جهه صاحبه أو شريحه رجعيه من المجتمع... لا بد من مشرط الجراح لكى نشفى من واقع إجتماعى متدني يحتاج الى عمليات كثيره لمعالجه الكثير من الأمراض..