ديدات يحرف حديث رسوله "الحرب خدعه"
#1
الكذاب والدجال ديدات يحرف حديث رسوله القائل :

حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ عَمْرٍو، أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرًا، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏ "‏ الْحَرْبُ خُدْعَةٌ ‏"‏ ‏.‏ صحيح (الألباني)

[صورة: p_973w1lc61.jpg]

لاجل تحميل قبيح الاسلام في عيون الغربيين وهذا الدجال يمارس كل انوع الخدع والشعوذه لخداع الجماهير المغفله للاستيلاء على نفوسهم ..!

فنصره الاسلام بالكذب واجبه اذ نقرا كلام الامام النووي :

261- باب بيان مَا يجوز من الكذب:

اعلَمْ أنَّ الكَذِبَ، وإنْ كَانَ أصْلُهُ مُحَرَّمًا، فَيَجُوزُ في بَعْضِ الأحْوَالِ بِشُروطٍ قَدْ أوْضَحْتُهَا في كتاب: «الأَذْكَارِ»، ومُخْتَصَرُ ذَلِكَ: أنَّ الكلامَ وَسيلَةٌ إِلَى المَقَاصِدِ، فَكُلُّ مَقْصُودٍ مَحْمُودٍ يُمْكِنُ تَحْصِيلُهُ بِغَيْرِ الكَذِبِ يَحْرُمُ الكَذِبُ فِيهِ، وإنْ لَمْ يُمْكِنْ تَحْصِيلُهُ إِلا بالكَذِبِ، جازَ الكَذِبُ. ثُمَّ إنْ كَانَ تَحْصِيلُ ذَلِكَ المَقْصُودِ مُبَاحًا كَانَ الكَذِبُ مُبَاحًا، وإنْ كَانَ وَاجِبًا.

ونصره الاسلام هو مطلب محمود وواجب اذ في هذه الحاله يكون الكذب واجبا ..!

ويجوز الكذب في الاسلام لمصحلة راجحة اذ يقول الامام ابن قيم في زاد المعاد (3/ 350) :

(( ومنها: جوازُ كذب الإنسانِ على نفسه وعلى غيره، إذا لم يتضمَّن ضرَر ذلك الغير إذا كان يُتوصل بالكذب إلى حقه، كما كذب الحجَّاحُ بن عِلاط على المسلمين، حتى أخذَ مالَه مِن مكة مِن غير مضرَّة لحقت المسلمين من ذلك الكذب، وأما ما نال مَن بمكة من المسلمين من الأذى والحزن، فمفسدةٌ يسيرة فى جنب المصلحة التى حصلت بالكذب، ولا سيما تكميلَ الفرح والسرور، وزيادةَ الإيمان الذى حصل بالخبرِ الصَّادِق بعد هذا الكذب، فكان الكذبُ سبباً فى حصول هذه المصلحة الراجحة، ونظيرُ هذا الإمامُ والحاكمُ يوهِمُ الخصمَ خلافَ الحق لِيتوصل بذلك إلى استعلام الحقِّ، كما أوهم سليمانُ بن داود إحدى المرأتين بِشَقِّ الولد نِصفين حتى توصَّل بذلك إلى معرفة عَيْن الأُم. ))

والصحابي حذيفه بن اليمان كان يقسم ويحلف بالكذب وحين سالوه عن سبب هذا الكذب اجاب انه يشتري دينه ببعضه مخافة ان يذهب كله :

حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نُمَيْرٍ ، عَنِ الْأَعْمَشِ ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ مَيْسَرَةَ ، عَنِ النَّزَّالِ بْنِ سَبْرَةَ ، قَالَ : دَخَلَ ابْنُ مَسْعُودٍ وَحُذَيْفَةُ عَلَى عُثْمَانَ , فَقَالَ عُثْمَانُ لِحُذَيْفَةَ : بَلَغَنِي أَنَّكَ قُلْتَ : كَذَا وَكَذَا ؟ ، قَالَ : لَا وَاللَّهِ مَا قُلْتُهُ , فَلَمَّا خَرَجَ ، قَالَ لَهُ عَبْدُ اللَّهِ : سَأَلَكَ فَلِمَ تَقُولُهُ مَا سَمِعْتُكَ تَقُولُ ؟ قَالَ : " إنِّي أَشْتَرِي دِينِي بَعْضَهُ بِبَعْضٍ مَخَافَةَ أَنْ يَذْهَبَ كُلُّهُ "

(مصنف ابن أبي شيبة - الجزء 6 - الصفحة 474 ، تهذيب الكمال - المزي - الحزء 5 - صفحة 509 ، تأويل مختلف الحديث - ابو محمد بن مسلم بن قتيبه - الجزء الاول - صفحة 72 )

والامام ابن القيم يمدح كذب الصحابي حذيفه لانه كان يحلف على اكاذيب في إعلام الموقعين 3 / 152 :

" من حلف أن لا يفعل شيئا فأراد التخلص من الحنث بفعل بعضه لم يكن حانثا، فإذا حلف لا يأكل هذا الرغيف ولا يأخذ هذا المتاع فليدع بعضه ويأخذ الباقي ولا يحنث، وهذا أصل في بابه في التخلص من الأيمان. وهذا السلف الطيب قد فتحوا لنا هذا الباب، ونهجوا لنا هذا الطريق، .... وذكر عبد الملك بن ميسرة عن النزال بن سبرة قال: جعل حذيفة يحلف لعثمان بن عفان على أشياء بالله ما قالها، وقد سمعناه يقولها، فقلنا: يا أبا عبد الله، سمعناك تحلف لعثمان على أشياء ما قلتها، وقد سمعناك قلتها، فقال: إني أشتري ديني بعضه ببعض مخافة أن يذهب كله" .

والعلامة السفاريني يقول في "غذاء الالباب":

"وَالْحَاصِلُ أَنَّ الْمُعْتَمَدَ فِي الْمَذْهَبِ أَنَّ الْكَذِبَ يَجُوزُ حَيْثُ كَانَ لِمَصْلَحَةٍ رَاجِحَةٍ كَمَا قَدَّمْنَاهُ عَنْ الْإِمَامِ ابْنِ الْجَوْزِيِّ ‏,‏ وَإِنْ كَانَ لَا يُتَوَصَّلُ إلَى مَقْصُودٍ وَاجِبٍ إلَّا بِهِ وَجَبَ ‏.‏ وَحَيْثُ جَازَ فَالْأَوْلَى اسْتِعْمَالُ الْمَعَارِيضِ"

الكذب محلل في الاسلام وقد حلله رسولهم لهم :

قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا يحل الكذب إلا في ثلاث يحدث الرجل امرأته ليرضيها والكذب في الحرب والكذب ليصلح بين الناس.
سنن الترمذي - البر والصلة عن رسول الله - ما جاء في إصلاح ذات البين

هذا وقد أجاز محمد لفرق الاغتيال التي كان يرسلها لاغتيال معارضيه , بأن يكذبوا بالقدر الذي يريدون .. اكذبوا كما شئتم !

اذ قال لهم : { قولوا ما بدا لكم ( من الكذب ) فأنتم في حل من ذلك } !

(سيرة ابن هشام – الجزء الثاني )

وقد علق ابي داوود صاحب السنن على هذا بقوله :

" فأباح له الكذب لأنه من خدع الحرب . " !!!

( سنن ابي داوود – كتاب الجهاد - ‏ ‏باب ‏ ‏في العدو يؤتى على ‏ ‏غرة ‏ ‏ويتشبه بهم )

لا بل الدين الاسلامي قائم على الكذب :

وقال ابن الجوزي: الكذب ليس حراماً لعينه، بل لما فيه من الضرر، والكلام وسيلة إلى المقاصد فكل مقصود محمود يمكن أن يتوصل إليه بالصدق والكذب جميعاً فالكذب فيه حرام، وإن أمكن التوصل إليه بالكذب دون الصدق فالكذب فيه مباح إذا كان تحصيل ذلك المقصود مباحاً، وواجب إذا كان المقصود واجباً إلا أنه ينبغي أن يحترز عنه ويوري بالمعاريض مهما أمكن. اهـ من كشف المشكل.

هذا عدا عن تحليل القران الكذب في ( سورة المائدة 89) و ( سورة البقرة 225) وما هو اشنع من الكذب في ( سورة النحل 106) !

فالمسلم واحد كذاب دينه يبيح ويحلل له الكذب !
الرد


الردود في هذا الموضوع
ديدات يحرف حديث رسوله "الحرب خدعه" - بواسطة البرنس - 09-01-2018, 02:25 AM

المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  المترجم يفضح الجاهل احمد ديدات البرنس 0 35 11-16-2019, 07:23 PM
آخر رد: البرنس
  بشرية القران ! رسول الاسلام يعلن الحرب بسبب اشاعة خاطئة عن مقتل عثمان .. رأيكم fahmy_nagib 0 426 03-25-2019, 09:24 PM
آخر رد: fahmy_nagib
  حديث محمد في المرأة هل هو كلام علمي ام متخلف ؟ .... رأيكم fahmy_nagib 3 406 01-13-2019, 07:36 PM
آخر رد: fahmy_nagib
  حديث عن الرجم في الاسلام al kharek 7 3,049 12-23-2018, 01:34 PM
آخر رد: البرنس
  ديدات : ولادة المسيح لم تكن في الشتاء! البرنس 69 7,903 09-29-2018, 06:34 AM
آخر رد: البرنس

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم