إضافة رد 
اكذوبة المسلمين بتشريع تعدد الزوجات في الكتاب المقدس
الكاتب الموضوع
البرنس غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 668
الإنتساب : Mar 2011
مشاركات : #1
اكذوبة المسلمين بتشريع تعدد الزوجات في الكتاب المقدس
يقول المسلمين الكذابين :

إقتباس :هل تؤمن بإبراهيم و يعقوب وموسى و جدعون و داود و رحبعام و سليمان و هوشع كأنبياء كان يأتيهم الوحي من عند الله؟ ……. هل تعلم أن تعدُّد الزوجات أباحها الله فى الشريعة التي انزلها الله على هؤلاء الانبياء؟


ونسأل المسلمين الكذابين الذين يحترفون الكذب على اتباعهم الجهله الذين لا يراجعون ورائهم .. اين نصت الشريعه اليهودية بتعدد الزوجات ؟!

اين امر الله في كل الكتاب المقدس من الدفه للدفه بتعدد الزوجات يا امة الكذب الذي حلله ربكم الوهمي في كتابه ؟!

الم يأمركم ربكم الوهمي الذي لا تعرفون حتى اسمه بتعدد الزوجات في قرانكم في سورة النساء وكذلك ممارسة الزنا مع ملكات اليمين قائلا :

وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا (3)

الم يأمر ربكم الوهمي الذي لا تعرفون حتى اسمه بالنجاسه في سورة البقره :

فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىٰ تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ ۗ فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يَتَرَاجَعَا إِن ظَنَّا أَن يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ۗ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (230)

اليست هذه تعاليم وتشريع ربكم يا مسلمين !

اذن اخرجوا لنا تشريع ربنا في الكتاب المقدس الذي تدعون بالكذب انه شرع تعدد الزوجات ولن تستطيعوا ولو كان بعضكم لبعض ظهيرا لان الله في كتابه شرع زوجة واحده فقط منذ بدا الخليقة لحظة خلق ادم وحواء .

المسلم المفلس المعدوم العقل لا يميز بين التشريع الالهي وبين تصرفات وسلوك البشر التي يسجلها لنا الكتاب المقدس بخيرها وشرها فهو يريد باي شكل ان يلقي بتعاليم دينه الغير اخلاقية ونجاسات دينه التي لم يحللها الاله الحقيقي ولم يأمر بها على غيره باي شكل سواء بالكذب بالتدليس بالتزوير .. وطبعا من يصدقها هم البعير المنقاذه من انوفها بخزامة كما وصفهم محمد من اتباعهم من جماعه ما انا بقارئ !

(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-12-2018 12:56 AM بواسطة البرنس.)
04-11-2018 10:01 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
zaidgalal غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 5,049
الإنتساب : Jan 2005
مشاركات : #2
RE: اكذوبة المسلمين بتشريع تعدد الزوجات في الكتاب المقدس
للقاريء الكريم
أهديه هذا البحث :

https://drive.google.com/open?id=1wh1k8c...a27SZDaq6p

{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (159) سورة آل عمران
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-12-2018 08:15 AM بواسطة zaidgalal.)
04-12-2018 08:12 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
البرنس غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 668
الإنتساب : Mar 2011
مشاركات : #3
RE: اكذوبة المسلمين بتشريع تعدد الزوجات في الكتاب المقدس
يقول هذا المسلم في بحثه الملفق المبني على ارائه الشخصيه وتدليسه ليبرر بالكذب والتدليس تحليل قرانه للمحرمات .. ان شريعه الله لم تأمر العبد بزوجة واحده .. !

شريعه الله معبودكم يا مسلم هي التي لا تأمر العبد بزوجة واحدة بل تبيح له التعدد مثنى وثلاث ورباع في نص قراني صريح وقطعي في سورة النساء اذ انك خسئت من ان تعثر على مثله في كل الكتاب المقدس من الدفه للدفه :

وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا (3)

فهذا هو نص قران معبود المسلمين الذي يحلل لهم بالنص الصريح :

1 - تعدد الزوجات
2 - ممارسة الزنا واغتصاب الاسيرات (ملكات اليمين) .. اذ نقرأ في تفسير الجلالين:

{ “وَإِنْ خِفْتُمْ” أَنْ لَا “تُقْسِطُوا” تَعْدِلُوا “فِي الْيَتَامَى” فَتَحَرَّجْتُمْ مِنْ أَمْرهمْ فَخَافُوا أَيْضًا أَنْ لَا تَعْدِلُوا بَيْن النِّسَاء إذَا نَكَحْتُمُوهُنَّ “فَانْكِحُوا” تَزَوَّجُوا “مَا” بِمَعْنَى مَنْ “طَابَ لَكُمْ مِنْ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلَاث وَرُبَاع” أَيْ اثْنَتَيْنِ وَثَلَاثًا وَأَرْبَعًا وَلَا تَزِيدُوا عَلَى ذَلِكَ “فَإِنْ خِفْتُمْ” أَنْ لَا “تَعْدِلُوا” فِيهِنَّ بِالنَّفَقَةِ وَالْقَسْم “فَوَاحِدَة” انْكِحُوهَا “أَوْ” اقْتَصِرُوا عَلَى “مَا مَلَكَتْ أَيْمَانكُمْ” مِنْ الْإِمَاء إذْ لَيْسَ لَهُنَّ مِنْ الْحُقُوق مَا لِلزَّوْجَاتِ “ذَلِكَ” أَيْ نِكَاح الْأَرْبَع فَقَطْ أَوْ الْوَاحِدَة أَوْ التَّسَرِّي “أَدْنَى” أَقْرَب إلَى “أَلَّا تَعُولُوا” تَجُورُوا } .

إذن المعنى : مَا مَلَكَتْ أَيْمَانكُمْ” مِنْ الْإِمَاء إذْ لَيْسَ لَهُنَّ مِنْ الْحُقُوق مَا لِلزَّوْجَاتِ !!

المسبية او الامة في الاسلام ليست زوجة ولا حقوق لها كالزوجة .. ولنضيف للدليل مزيداً من الوثاقة ولنذهب الى تفسير معالم التنزيل للبغوي :

{ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَـٰنُكُمْ } ، يعني السراري لأنه لا يلزم فيهن من الحقوق ما يلزم في الحرائر، ولا قَسم لهن، ولا وقف في عددهن.

هل لاحظتم المكتوب ؟

لا يلزم فيهن من الحقوق ما يلزم في الحرائر، ولا قَسم لهن، ولا وقف في عددهن ” !!!!

اذن ملك اليمين .. ليست ابداً زوجة في الاسلام , ولا حقوق لها .. ولا معاملة كما للزوجات ..!

ذن ماذا تكون الا سوى متاع او اقل من سقط المتاع !!

هكذا يعامل الاسلام المرأة .. وهكذا يحدد الاسلام الطبقية بين الناس .. وهكذا يتعامل الاسلام مع الشرف والاخلاق ..!

لا اريد الاطاله بوضع اطنان الادله وسوف اكتفى بهذا للاختصار لتروا بانفسكم تحليل القران لتعدد الزوجات وممارسة الدعاره والزنا والاغتصاب والتسبب في انتشار اولاد الزنا واختلاط الانساب والاتجار في البني ادميين .. وتستطيعوا الرجوع الى هذا الرابط الموثق بالادله والبراهين للاستناره ايضا بعنوان :

الاتجار بالبشر في دين محمد

http://www.nadyalfikr.com/showthread.php?tid=108529

وهذه الدعاره والزنا والاغتصاب الذي حللها رب القران قد حرمها الاله الحقيقي رب الكتاب المقدس اذ نقرا في شريعه موسى في سفر التثنيه 21 :

10 «إِذَا خَرَجْتَ لِمُحَارَبَةِ أَعْدَائِكَ وَدَفَعَهُمُ الرَّبُّ إِلهُكَ إِلى يَدِكَ وَسَبَيْتَ مِنْهُمْ سَبْياً
11 وَرَأَيْتَ فِي السَّبْيِ امْرَأَةً جَمِيلةَ الصُّورَةِ وَالتَصَقْتَ بِهَا وَاتَّخَذْتَهَا لكَ زَوْجَةً
12 فَحِينَ تُدْخِلُهَا إِلى بَيْتِكَ تَحْلِقُ رَأْسَهَا وَتُقَلِّمُ أَظْفَارَهَا
13 وَتَنْزِعُ ثِيَابَ سَبْيِهَا عَنْهَا وَتَقْعُدُ فِي بَيْتِكَ وَتَبْكِي أَبَاهَا وَأُمَّهَا شَهْراً مِنَ الزَّمَانِ ثُمَّ بَعْدَ ذَلِكَ تَدْخُلُ عَليْهَا وَتَتَزَوَّجُ بِهَا فَتَكُونُ لكَ زَوْجَةً.
14 وَإِنْ لمْ تُسَرَّ بِهَا فَأَطْلِقْهَا لِنَفْسِهَا. لا تَبِعْهَا بَيْعاً بِفِضَّةٍ وَلا تَسْتَرِقَّهَا مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ قَدْ أَذْللتَهَا.

هل قرأتم التعاليم الاخلاقيه لدى يهوه الوهيم رب الكتاب المقدس !

يتزوجها .. وان لم يسر بها يطلقها ويطلق سراحها لا يبيعها لا بذهب ولا بفضه .. وليس كما هو الحال في دين محمد في اغتصاب الاسيرات وممارسة الزنا معهم وانجاب اولاد الزنا منهم وبيع امهاتهم والمتاجره بهم في اسواق النخاسه !

وقد حلل اله المسلمين ممارسة النجاسة ايضا في سورة البقره اذ نقرأ :

فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىٰ تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ ۗ فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يَتَرَاجَعَا إِن ظَنَّا أَن يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ۗ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (230)

فهذه الاية القرانية تحث المسلم على النجاسة بان اذ رجل طلق امراته وتزوجت باخر وطلقها الثاني تستطيع ان تعود الى زوجها الاول بينما هذا يعد نجاسه عند رب الكتاب المقدس اذ نقرأ في شريعة موسى في سفر التثنيه 24 :

1 «إِذَا أَخَذَ رَجُلٌ امْرَأَةً وَتَزَوَّجَ بِهَا فَإِنْ لمْ تَجِدْ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْهِ لأَنَّهُ وَجَدَ فِيهَا عَيْبَ شَيْءٍ وَكَتَبَ لهَا كِتَابَ طَلاقٍ وَدَفَعَهُ إِلى يَدِهَا وَأَطْلقَهَا مِنْ بَيْتِهِ
2 وَمَتَى خَرَجَتْ مِنْ بَيْتِهِ ذَهَبَتْ وَصَارَتْ لِرَجُلٍ آخَرَ
3 فَإِنْ أَبْغَضَهَا الرَّجُلُ الأَخِيرُ وَكَتَبَ لهَا كِتَابَ طَلاقٍ وَدَفَعَهُ إِلى يَدِهَا وَأَطْلقَهَا مِنْ بَيْتِهِ أَوْ إِذَا مَاتَ الرَّجُلُ الأَخِيرُ الذِي اتَّخَذَهَا لهُ زَوْجَةً
4 لا يَقْدِرُ زَوْجُهَا الأَوَّلُ الذِي طَلقَهَا أَنْ يَعُودَ يَأْخُذُهَا لِتَصِيرَ لهُ زَوْجَةً بَعْدَ أَنْ تَنَجَّسَتْ. لأَنَّ ذَلِكَ رِجْسٌ لدَى الرَّبِّ. فَلا تَجْلِبْ خَطِيَّةً عَلى الأَرْضِ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيباً.

حتى الطلاق الذي حلله رب القران للمسلمين مكروه لدى اله الكتاب المقدس اذ نقرأ :

(سفر ملاخي 2: 16) «لأَنَّهُ يَكْرَهُ الطَّلاَقَ، قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ، وَأَنْ يُغَطِّيَ أَحَدٌ الظُّلْمَ بِثَوْبِهِ، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ. فَاحْذَرُوا لِرُوحِكُمْ لِئَلاَّ تَغْدُرُوا».

هل قراتم ! كيف اله اسرائيل يكره الطلاق ويأمر بعدم الغدر بالزوجة !

ولو ذهبنا للعهد الجديد نقرا فيه كلام رب اسرائيل المتجسد حول الطلاق وتشريع الزوجة الواحده :

1 وَلَمَّا أَكْمَلَ يَسُوعُ هَذَا الْكَلاَمَ انْتَقَلَ مِنَ الْجَلِيلِ وَجَاءَ إِلَى تُخُومِ الْيَهُودِيَّةِ مِنْ عَبْرِ الأُرْدُنِّ.
2 وَتَبِعَتْهُ جُمُوعٌ كَثِيرَةٌ فَشَفَاهُمْ هُنَاكَ.
3 وَجَاءَ إِلَيْهِ الْفَرِّيسِيُّونَ لِيُجَرِّبُوهُ قَائِلِينَ لَهُ: «هَلْ يَحِلُّ لِلرَّجُلِ أَنْ يُطَلِّقَ امْرَأَتَهُ لِكُلِّ سَبَبٍ؟»
4 فَأَجَابَ: «أَمَا قَرَأْتُمْ أَنَّ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْبَدْءِ خَلَقَهُمَا ذَكَراً وَأُنْثَى؟»
5 وَقَالَ: «مِنْ أَجْلِ هَذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونُ الاِثْنَانِ جَسَداً وَاحِداً.
6 إِذاً لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللَّهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ».
7 فَسَأَلُوهُ: «فَلِمَاذَا أَوْصَى مُوسَى أَنْ يُعْطَى كِتَابُ طَلاَقٍ فَتُطَلَّقُ؟»
8 قَالَ لَهُمْ: «إِنَّ مُوسَى مِنْ أَجْلِ قَسَاوَةِ قُلُوبِكُمْ أَذِنَ لَكُمْ أَنْ تُطَلِّقُوا نِسَاءَكُمْ. وَلَكِنْ مِنَ الْبَدْءِ لَمْ يَكُنْ هَكَذَا.
9 وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَبِ الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي».

فالمسيح اخبرهم انه سمح موسى بالطلاق لقساوة قلوبهم حيث كان الطلاق في العهد القديم لعلاج وضع قائم متشعب ومتغلغل في الشعب حينذاك لكن ليس فيه مسرة للرب وكذلك استنكاره للتعدد .

انظروا ايضا ما قاله سليمان النبي حول الزوجة الواحده في الاصحاح 31 من سفر الامثال :

10 اِمْرَأَةٌ فَاضِلَةٌ مَنْ يَجِدُهَا؟ لأَنَّ ثَمَنَهَا يَفُوقُ اللَّآلِئَ.
11 بِهَا يَثِقُ قَلْبُ زَوْجِهَا فَلاَ يَحْتَاجُ إِلَى غَنِيمَةٍ.
12 تَصْنَعُ لَهُ خَيْراً لاَ شَرّاً كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِهَا.
13 تَطْلُبُ صُوفاً وَكَتَّاناً وَتَشْتَغِلُ بِيَدَيْنِ رَاضِيَتَيْنِ.
14 هِيَ كَسُفُنِ التَّاجِرِ. تَجْلِبُ طَعَامَهَا مِنْ بَعِيدٍ.
15 وَتَقُومُ إِذِ اللَّيْلُ بَعْدُ وَتُعْطِي أَكْلاً لأَهْلِ بَيْتِهَا وَفَرِيضَةً لِفَتَيَاتِهَا.
16 تَتَأَمَّلُ حَقْلاً فَتَأْخُذُهُ وَبِثَمَرِ يَدَيْهَا تَغْرِسُ كَرْماً.
17 تُنَطِّقُ حَقَوَيْهَا بِالْقُوَّةِ وَتُشَدِّدُ ذِرَاعَيْهَا.
.. الخ

فسليمان كسر شريعه موسى وتزوج بنساء وثنيات وبنى لهم معابد مما يخالف وصايا الله كما ورد في سفر الملوك الاول اصحاح 11 ..

اذ تقول شريعة موسى في سفر التثنيه 17 :

17 وَلا يُكَثِّرْ لهُ نِسَاءً لِئَلا يَزِيغَ قَلبُهُ. وَفِضَّةً وَذَهَباً لا يُكَثِّرْ لهُ كَثِيراً.
18 وَعِنْدَمَا يَجْلِسُ عَلى كُرْسِيِّ مَمْلكَتِهِ يَكْتُبُ لِنَفْسِهِ نُسْخَةً مِنْ هَذِهِ الشَّرِيعَةِ فِي كِتَابٍ مِنْ عِنْدِ الكَهَنَةِ اللاوِيِّينَ
19 فَتَكُونُ مَعَهُ وَيَقْرَأُ فِيهَا كُل أَيَّامِ حَيَاتِهِ لِيَتَعَلمَ أَنْ يَتَّقِيَ الرَّبَّ إِلهَهُ وَيَحْفَظَ جَمِيعَ كَلِمَاتِ هَذِهِ الشَّرِيعَةِ وَهَذِهِ الفَرَائِضَ لِيَعْمَل بِهَا
20 لِئَلا يَرْتَفِعَ قَلبُهُ عَلى إِخْوَتِهِ وَلِئَلا يَحِيدَ عَنِ الوَصِيَّةِ يَمِيناً أَوْ شِمَالاً. لِكَيْ يُطِيل الأَيَّامَ عَلى مَمْلكَتِهِ هُوَ وَبَنُوهُ فِي وَسَطِ إِسْرَائِيل».

وايضا في سفر الخروج 34 :
15 احْتَرِزْ مِنْ انْ تَقْطَعَ عَهْدا مَعَ سُكَّانِ الارْضِ فَيَزْنُونَ وَرَاءَ الِهَتِهِمْ وَيَذْبَحُونَ لِالِهَتِهِمْ فَتُدْعَى وَتَاكُلُ مِنْ ذَبِيحَتِهِمْ
16 وَتَاخُذُ مِنْ بَنَاتِهِمْ لِبَنِيكَ فَتَزْنِي بَنَاتُهُمْ وَرَاءَ الِهَتِهِنَّ وَيَجْعَلْنَ بَنِيكَ يَزْنُونَ وَرَاءَ الِهَتِهِنَّ.

وغضب الرب على افعال سليمان النبي وعاقبه اذ نقرأ :

9 فَغَضِبَ الرَّبُّ عَلَى سُلَيْمَانَ لأَنَّ قَلْبَهُ مَالَ عَنِ الرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ الَّذِي تَرَاءَى لَهُ مَرَّتَيْنِ،
10 وَأَوْصَاهُ فِي هَذَا الأَمْرِ أَنْ لاَ يَتَّبِعَ آلِهَةً أُخْرَى. فَلَمْ يَحْفَظْ مَا أَوْصَى بِهِ الرَّبُّ.
11 فَقَالَ الرَّبُّ لِسُلَيْمَانَ: [مِنْ أَجْلِ أَنَّ ذَلِكَ عِنْدَكَ، وَلَمْ تَحْفَظْ عَهْدِي وَفَرَائِضِيَ الَّتِي أَوْصَيْتُكَ بِهَا، فَإِنِّي أُمَزِّقُ الْمَمْلَكَةَ عَنْكَ تَمْزِيقاً وَأُعْطِيهَا لِعَبْدِكَ.
12 إِلاَّ إِنِّي لاَ أَفْعَلُ ذَلِكَ فِي أَيَّامِكَ، مِنْ أَجْلِ دَاوُدَ أَبِيكَ، بَلْ مِنْ يَدِ ابْنِكَ أُمَزِّقُهَا.
13 عَلَى أَنِّي لاَ أُمَزِّقُ مِنْكَ الْمَمْلَكَةَ كُلَّهَا، بَلْ أُعْطِي سِبْطاً وَاحِداً لاِبْنِكَ، لأَجْلِ دَاوُدَ عَبْدِي، وَلأَجْلِ أُورُشَلِيمَ الَّتِي اخْتَرْتُهَا].
14 وَأَقَامَ الرَّبُّ خَصْماً لِسُلَيْمَانَ: هَدَدَ الأَدُومِيَّ كَانَ مِنْ نَسْلِ الْمَلِكِ فِي أَدُومَ.

وقد جاء النبي يوشيا بعد سليمان بسنوات طويلة وكسر المرتفعات التي اقامها سليمان كما نقرأ في ملوك الثاني 23 :

13 وَالْمُرْتَفَعَاتُ الَّتِي قُبَالَةَ أُورُشَلِيمَ الَّتِي عَنْ يَمِينِ جَبَلِ الْهَلاَكِ الَّتِي بَنَاهَا سُلَيْمَانُ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ لِعَشْتُورَثَ رَجَاسَةِ الصَّيْدُونِيِّينَ، وَلِكَمُوشَ رَجَاسَةِ الْمُوآبِيِّينَ، وَلِمَلْكُومَ كَرَاهَةِ بَنِي عَمُّونَ، نَجَّسَهَا الْمَلِكُ.
14 وَكَسَّرَ التَّمَاثِيلَ وَقَطَّعَ السَّوَارِيَ وَمَلَأَ مَكَانَهَا مِنْ عِظَامِ النَّاسِ.

واعترف سليمان بخطاياه في سفر الجامعه 2 اذ نقرأ عن توبه سليمان عن افعاله وكسره لوصايا الله :

4 فَعَظَّمْتُ عَمَلِي. بَنَيْتُ لِنَفْسِي بُيُوتاً غَرَسْتُ لِنَفْسِي كُرُوماً.
5 عَمِلْتُ لِنَفْسِي جَنَّاتٍ وَفَرَادِيسَ وَغَرَسْتُ فِيهَا أَشْجَاراً مِنْ كُلِّ نَوْعِ ثَمَرٍ.
6 عَمِلْتُ لِنَفْسِي بِرَكَ مِيَاهٍ لِتُسْقَى بِهَا الْمَغَارِسُ الْمُنْبِتَةُ الشَّجَرَ.
7 قَنِيتُ عَبِيداً وَجَوَارِيَ وَكَانَ لِي وُلْدَانُ الْبَيْتِ. وَكَانَتْ لِي أَيْضاً قِنْيَةُ بَقَرٍ وَغَنَمٍ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ الَّذِينَ كَانُوا فِي أُورُشَلِيمَ قَبْلِي.
8 جَمَعْتُ لِنَفْسِي أَيْضاً فِضَّةً وَذَهَباً وَخُصُوصِيَّاتِ الْمُلُوكِ وَالْبُلْدَانِ. اتَّخَذْتُ لِنَفْسِي مُغَنِّينَ وَمُغَنِّيَاتٍ وَتَنَعُّمَاتِ بَنِي الْبَشَرِ سَيِّدَةً وَسَيِّدَاتٍ.
9 فَعَظُمْتُ وَازْدَدْتُ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ الَّذِينَ كَانُوا قَبْلِي فِي أُورُشَلِيمَ وَبَقِيَتْ أَيْضاً حِكْمَتِي مَعِي.
10 وَمَهْمَا اشْتَهَتْهُ عَيْنَايَ لَمْ أُمْسِكْهُ عَنْهُمَا. لَمْ أَمْنَعْ قَلْبِي مِنْ كُلِّ فَرَحٍ لأَنَّ قَلْبِي فَرِحَ بِكُلِّ تَعَبِي. وَهَذَا كَانَ نَصِيبِي مِنْ كُلِّ تَعَبِي.
11 ثُمَّ الْتَفَتُّ أَنَا إِلَى كُلِّ أَعْمَالِي الَّتِي عَمِلَتْهَا يَدَايَ وَإِلَى التَّعَبِ الَّذِي تَعِبْتُهُ فِي عَمَلِهِ فَإِذَا الْكُلُّ بَاطِلٌ وَقَبْضُ الرِّيحِ وَلاَ مَنْفَعَةَ تَحْتَ الشَّمْسِ!

اذن :

القران اباح وحلل تعدد الزوجات والدول الاسلامية تبيح التعدد لانه امر قراني صريح من ربهم في قرانه كما انه اباح لهم بنفس اية النساء ممارسة الزنا والاغتصاب وهتك عرض الاسيرات في "ملكات اليمين" ..

بينما لا يوجد نصا واحدا في كل الكتاب المقدس من الدفه للدفع يأمر فيه بتعدد الزوجات بل نراه شرع بالحرف الواحد شريعه الزوجة الواحده من بدأ الخليقة لحظة خلق ادم وحواء والتي اصبحت اجماعا من الفي سنه وتستطيعوا الرجوع الى هذا الرابط كمثال الذي يثبت بالادله والبراهين والاجماع شريعه الزوجة الواحده في الكتاب المقدس وايضا بشهاده اساتذه المسلمين انفسهم :

شريعة " الزوجة الواحدة " في المسيحية وأهم مبادئنا في الأحوال الشخصية

http://alkalema.net/pope/marry.htm

فلا يوجد دوله في العالم تبيح تعدد الزوجات الا الدول الاسلامية حتى دوله اسرائيل تعتبر تعدد الزوجات جريمة عقوبتها السجن خمس سنوات :

https://www.jstor.org/stable/839776

حتى الهند تمنع تعدد الزوجات لغير المسلمين والعقوبة عشر سنوات سجن لغير المسلمين .. يستطيع القارئ ان يرجع الى هذا الرابط ليرى انه لا احد يحلل تعدد الزوجات سواء البلاد الاسلامية لانه لم يحلل التعدد سواء دين الاسلام وحده وليس كما يكذب هذا المسلم الكذاب ويستغبيكم ببحث ملفق مبني على رائه الشخصيه وتدليساته :

https://en.wikipedia.org/wiki/Bigamy

فشريعه الزوجة الواحده اقرها رب الكتاب المقدس في سفر التكوين لحظة خلق ادم وحواء وبعد السقوط كسر البشر هذه الشريعه للزوجة الواحده وتعددوا بزوجاتهم حيث فسد الجنس البشري واغرق الله العالم بالطوفان بسبب شر البشر اذن لم يكن على وجه الارض احد يسير مع الله سواء نوح وابناءه وبدأ العالم من جديد بنوح وابناءه بعد الطوفان الذين تفردوا بزوجة واحده كما كان منذ البدء وقال الله لهم تكاثره واملؤا الارض .. ثم عاود البشر وانحرفوا من جديد .. وقد وضع رب الكتاب المقدس حل مؤقت في ذلك الزمان لشعب اسرائيل لتعدد الزوجات لحين ارجاع التشريع بزوجة واحده في العهد الجديد اذ نقرأ كمثال عن تصحيح خطأ تعدد الزوجات في شريعه موسى في سفر التثنيه 21 :

15 «إِذَا كَانَ لِرَجُلٍ امْرَأَتَانِ إِحْدَاهُمَا مَحْبُوبَةٌ وَالأُخْرَى مَكْرُوهَةٌ فَوَلدَتَا لهُ بَنِينَ المَحْبُوبَةُ وَالمَكْرُوهَةُ. فَإِنْ كَانَ الاِبْنُ البِكْرُ لِلمَكْرُوهَةِ
16 فَيَوْمَ يَقْسِمُ لِبَنِيهِ مَا كَانَ لهُ لا يَحِلُّ لهُ أَنْ يُقَدِّمَ ابْنَ المَحْبُوبَةِ بِكْراً عَلى ابْنِ المَكْرُوهَةِ البِكْرِ

فكما تشاهدون اله القران هو الذي اباح تعدد الزوجات والطلاق وممارسة الزنا والاغتصاب وهتك الاعراض .. وليس رب الكتاب المقدس الذي صرح بزوجة واحده وحرم الطلاق .. رب القران هو الذي اباح للمسلمين ممارسة النجاسات التي حرمها رب الكتاب المقدس ..

المسلم ايها القراء محترف الكذب والتدليس والتلفيق فهذه حرفه عنده فلا تنخدعوا باكاذيب المسلمين وتلفيقهم ..
فهم دائما يحاولون ان يلقوا بنجاسات دينهم على غيرهم بالكذب والتدليس والتلفيق .. ولكن هيهات !

(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-13-2018 01:10 AM بواسطة البرنس.)
04-12-2018 10:15 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
البرنس غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 668
الإنتساب : Mar 2011
مشاركات : #4
RE: اكذوبة المسلمين بتشريع تعدد الزوجات في الكتاب المقدس
ايوووووه .. اذن رأينا بالدليل بالنص ان الدين الاسلامي هو وحده الذي يبيح تعدد الزوجات وان الدول الاسلامية وحدها هي التي تبيح تعدد الزوجات .. لانها شريعه اباحها النبي الشهواني زير النساء محمد في قرانه في دينه الذكوري للمسلمين ..

بينما رب الكتاب المقدس الاله الحقيقي لم يحلل تعدد الزوجات على وجه الاطلاق في كتابه لا في العهد القديم ولا في العهد الجديد .. بل يرينا انه النظام الذي وضعه الله للخليقة منذ البدء رجل واحد لامراه واحدة للابد :

سفر التكوين 2: 24
لِذلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.

والذي قام البشر بكسرها بعد السقوط :

" فرأوا بنات الناس أنهن حسنات " فاتخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا" (تكوين2:6)

وقد سلط العهد القديم الضوء على المشاكل التي سببها تعدد الزوجات من تفكك اسري وكراهيه الاولاد لبعضهم وكيف كان مجلبة لإثارة الغيرة والمخاصمات العائلية .. كما حصل مع ابراهيم وجدعون وداود وسليمان وألقانة الذي كانت له زوجتان تعادي كل منهما الأخري وكما حدث مع يعقوب إذ أحب راحيل أكثر من ليئة .. الخ

ليكون ادانه من الله لهذا الفعل الذي لم يقره اطلاقا وقد قام الله في العهد القديم بوضع حلول مؤقته لهذه المشكله التي افتعلها البشر ولم يوافق عليها كما نقرأ مثلا في سفر الخروج :

10 انِ اتَّخَذَ لِنَفْسِهِ اخْرَى لا يُنَقِّصُ طَعَامَهَا وَكِسْوَتَهَا وَمُعَاشَرَتَهَا.
11 وَانْ لَمْ يَفْعَلْ لَهَا هَذِهِ الثَّلاثَ تَخْرُجُ مَجَّانا بِلا ثَمَنٍ.

وكما نقرأ ايضا في سفر التثنيه 21 :

15 «إِذَا كَانَ لِرَجُلٍ امْرَأَتَانِ إِحْدَاهُمَا مَحْبُوبَةٌ وَالأُخْرَى مَكْرُوهَةٌ فَوَلدَتَا لهُ بَنِينَ المَحْبُوبَةُ وَالمَكْرُوهَةُ. فَإِنْ كَانَ الاِبْنُ البِكْرُ لِلمَكْرُوهَةِ
16 فَيَوْمَ يَقْسِمُ لِبَنِيهِ مَا كَانَ لهُ لا يَحِلُّ لهُ أَنْ يُقَدِّمَ ابْنَ المَحْبُوبَةِ بِكْراً عَلى ابْنِ المَكْرُوهَةِ البِكْرِ

لحين ارجاع شريعه الزوجة الواحده في العهد الجديد كما كان منذ البدء فى الخلقة الأصلية :

متي 19
4 فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ:«أَمَا قَرَأْتُمْ أَنَّ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْبَدْءِ خَلَقَهُمَا ذَكَرًا وَأُنْثَى؟
5 وَقَالَ: مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا.
6 إِذًا لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ. فَالَّذِي جَمَعَهُ اللهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ».

وللتاكيد ايضا متي 19
9 وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ بِسَبَب الزِّنَا وَتَزَوَّجَ بِأُخْرَى يَزْنِي، وَالَّذِي يَتَزَوَّجُ بِمُطَلَّقَةٍ يَزْنِي».
10 قَالَ لَهُ تَلاَمِيذُهُ: «إِنْ كَانَ هكَذَا أَمْرُ الرَّجُلِ مَعَ الْمَرْأَةِ، فَلاَ يُوافِقُ أَنْ يَتَزَوَّجَ!»
11 فَقَالَ لَهُمْ: «لَيْسَ الْجَمِيعُ يَقْبَلُونَ هذَا الْكَلاَمَ بَلِ الَّذِينَ أُعْطِيَ لَهُم،
12 لأَنَّهُ يُوجَدُ خِصْيَانٌ وُلِدُوا هكَذَا مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِهِمْ، وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَاهُمُ النَّاسُ، وَيُوجَدُ خِصْيَانٌ خَصَوْا أَنْفُسَهُمْ لأَجْلِ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَقْبَلَ فَلْيَقْبَلْ».

إنجيل مرقس 10: 7
مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ،

رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 5: 31
«مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الاثْنَانِ جَسَدًا وَاحِدًا».

ففي العهد القديم كان الانسان غير ناضج روحيا ولا يمكن الوصول لقمة الروحية الا بالتدرج .. فوصايتك للطفل تختلف عن الشخص الناضج وحينما جاء المسيح اعاد الانسان لمكانته الاولى السامية .

ويخبرنا الله في سفر ملاخي عن كراهيته تعدد الزوجات والطلاق والذي حللها النبي الكذاب الشهواني محمد في قرانه اذ يقول :

1َ4قُلْتُمْ: «لِمَاذَا؟» مِنْ أَجْلِ أَنَّ الرَّبَّ هُوَ الشَّاهِدُ بَيْنَكَ وَبَيْنَ امْرَأَةِ شَبَابِكَ الَّتِي أَنْتَ غَدَرْتَ بِهَا، وَهِيَ قَرِينَتُكَ وَامْرَأَةُ عَهْدِكَ.
15 أَفَلَمْ يَفْعَلْ وَاحِدٌ وَلَهُ بَقِيَّةُ الرُّوحِ؟ وَلِمَاذَا الْوَاحِدُ؟ طَالِبًا زَرْعَ اللهِ. فَاحْذَرُوا لِرُوحِكُمْ وَلاَ يَغْدُرْ أَحَدٌ بِامْرَأَةِ شَبَابِهِ.
16 «لأَنَّهُ يَكْرَهُ الطَّلاَقَ، قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ، وَأَنْ يُغَطِّيَ أَحَدٌ الظُّلْمَ بِثَوْبِهِ، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ. فَاحْذَرُوا لِرُوحِكُمْ لِئَلاَّ تَغْدُرُوا».

وسفر اللاويين نقرأ :

18 وَلا تَاخُذِ امْرَاةً عَلَى اخْتِهَا لِلضِّرِّ لِتَكْشِفَ عَوْرَتَهَا مَعَهَا فِي حَيَاتِهَا.

وبالرجوع لكلمة امرأة علي اختها نجد ان استخدام الكلمة العبري ishah ’el-’akhotah جاء في ثمانية مواضع بمعني واحده الي اخري ولا يوجد ما يشير الي زواج الاخوات وهذا ما يعادل المصطلح الذي يختص بالرجال el-’akiw الي يعني رجل لأخيه ويأتي اثني عشر مره في الكتاب المقدس بمعني بعضهم البعض او واحد الي الاخر ولا يترجم حرفياً بانه اخو اخوه ومع هذا الاتساق في الاستخدام الكتابي فنص اللاويين يؤكد الي الاشارة الي المرأة الواحدة بـ(الزوجة) التي يضاف لها امرأة اخري ٍولا يعني الاخوات حرفياً .

فتعدد الزوجات في العهد القديم الذي افتعلها البشر بسبب شهواتهم لم يكن شريعة يسير عليها اليهود ولم يكن سنه يتبعها اليهود ولم يكن فرضا عليهم وقبل الف عام قام الحاخام Rabbeinu Gershom بسن حظر شامل على تعدد الزوجات واليوم لا يمارس تعدد الزوجات في أي مجتمعات يهودية :

About 1000 he called a synod which decided the following particulars: (1) prohibition of polygamy; (2) necessity of obtaining the consent of both parties to a divorce; (3) modification of the rules concerning those who became apostates under compulsion; (4) prohibition against opening correspondence addressed to another. See Synods, Rabbinical.

http://www.jewishencyclopedia.com/articl...-ben-judah

وتعدد الزوجات في اسرائيل يعتبر جريمة عقوبتها خمس سنوات سجن لان التوراة لم تقره من اساسه ولم تحلله كما هو الحال في دين محمد الذي اباح التعدد والطلاق من اجل الشهوة الجنسية عدا عن ممارسة الزنا والاغتصاب في ملكات اليمين عدا عن تحليل القران للنجاسه حيث امر القران ان طلق رجل امراتة وتزوجت باخر وطلقها تستطيع الرجوع الى زوجها الاول ..!

يخبرنا العهد القديم عن شخصيات شريره قاموا بتعدد الزوجات مثل لامك وجدعون ورحبعام وابيا ويوآش ..

واباء وانبياء تعددوا بزوجاتهم مثل ابراهيم الذي تزوج من هاجر بدون مشيرة الرب والذي كان عقابه انه يكون له ابنا وحشيا :

تكوين 16 : 12
وَإِنَّهُ يَكُونُ إِنْسَانًا وَحْشِيًّا، يَدُهُ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ، وَيَدُ كُلِّ وَاحِدٍ عَلَيْهِ، وَأَمَامَ جَمِيعِ إِخْوَتِهِ يَسْكُنُ».

وكان زواجة الثاني سبب متاعب لابراهيم في اسرته :

تكوين 21
9 وَرَأَتْ سَارَةُ ابْنَ هَاجَرَ الْمِصْرِيَّةِ الَّذِي وَلَدَتْهُ لإِبْرَاهِيمَ يَمْزَحُ،
10 فَقَالَتْ لإِبْرَاهِيمَ: «اطْرُدْ هذِهِ الْجَارِيَةَ وَابْنَهَا، لأَنَّ ابْنَ هذِهِ الْجَارِيَةِ لاَ يَرِثُ مَعَ ابْنِي إِسْحَاقَ».
11 فَقَبُحَ الْكَلاَمُ جِدًّا فِي عَيْنَيْ إِبْرَاهِيمَ لِسَبَبِ ابْنِهِ.
12 فَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «لاَ يَقْبُحُ فِي عَيْنَيْكَ مِنْ أَجْلِ الْغُلاَمِ وَمِنْ أَجْلِ جَارِيَتِكَ. فِي كُلِّ مَا تَقُولُ لَكَ سَارَةُ اسْمَعْ لِقَوْلِهَا، لأَنَّهُ بِإِسْحَاقَ يُدْعَى لَكَ نَسْلٌ.

ويتضح هنا ان هذا الزواج لم يكن امر من الله او بموافقه من الله لذلك سمح الله بتصحيح الخطأ وترك هاجر ان تمضي بابنها بعيدا عن ابراهيم وساره وابن الموعد .

وداود الذي دخلت الشهوه قلبه وتزوج بنساء كثيرات وايضا اعتزلهم في النهايه كما ورد في سفر صموئيل الثاني :

3 وَجَاءَ دَاوُدُ إِلَى بَيْتِهِ فِي أُورُشَلِيمَ. وَأَخَذَ الْمَلِكُ النِّسَاءَ السَّرَارِيَّ الْعَشَرَ اللَّوَاتِي تَرَكَهُنَّ لِحِفْظِ الْبَيْتِ، وَجَعَلَهُنَّ تَحْتَ حَجْزٍ، وَكَانَ يَعُولُهُنَّ وَلَكِنْ لَمْ يَدْخُلْ إِلَيْهِنَّ، بَلْ كُنَّ مَحبُوسَاتٍ إِلَى يَوْمِ مَوْتِهِنَّ فِي عِيشَةِ الْعُزُوبَةِ.

وسليمان ايضا دخلت الشهوه قلبه وتعدد بزوجات كثيرات وتسببوا في انحرافه عن الله وبنى لهم معابد وثنيه وفي الاخر اعلن توبته كما ورد في سفر الجامعه الاصحاح الثاني ..

فدواد وسليمان كلموك كان يمنع عليهم تعدد الزوجات ولكنهم كسروا هذه الشريعه حيث نقرا في سفر التثنية 17

17 وَلاَ يُكَثِّرْ لَهُ نِسَاءً لِئَلاَّ يَزِيغَ قَلْبُهُ. وَفِضَّةً وَذَهَبًا لاَ يُكَثِّرْ لَهُ كَثِيرًا.

وكلمة ولا يكثر هي في اصلها لا يعدد :

ולא ירבה־לו נשׁים ולא יסור לבבו וכסף וזהב לא ירבה־לו מאד׃

والتراجم المختلفه كتبت انه ممنوع يعدد الزوجات :

(JPS) Neither shall he multiply wives to himself, that his heart turn not away; neither shall he greatly multiply to himself silver and gold.

(KJV) Neither shall he multiply wives to himself, that his heart turn not away: neither shall he greatly multiply to himself silver and gold.

فهذا العدد لا يشهد لتعداد الزواج بل علي العكس فهو يشهد لوجود وصية بعدم تعداد الزواج فهذا دليل اخر علي عدم التعداد في العهد القديم ومن خالف ذلك اخطأ مثل داود وسليمان .
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-18-2018 05:27 PM بواسطة البرنس.)
04-18-2018 04:53 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  اكذوبة بشارة عيسى باحمد البرنس 2 286 05-02-2018 09:55 PM
آخر رد: البرنس
  اكذوبة التوحيد في الاسلام البرنس 6 805 11-19-2017 10:57 AM
آخر رد: الوطن العربي
  جريمة تعدد الزوجات فارس اللواء 0 262 09-23-2017 10:19 PM
آخر رد: فارس اللواء
  خرافات الكتاب المقدس الجواهري 87 26,387 09-16-2013 12:35 PM
آخر رد: ابانوب
  هل المسلم يستطيع ان يحكم على الكتاب المقدس بانه محرف coptic eagle 57 11,293 02-07-2013 09:47 AM
آخر رد: الصفي

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف