إضافة رد 
تخريف محمد في سورة النساء 157 - 158
الكاتب الموضوع
البرنس غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 668
الإنتساب : Mar 2011
مشاركات : #1
تخريف محمد في سورة النساء 157 - 158
انظروا الى هذا الجهل والكذب الذي يتوهم المسلم انه وحي الهي :

وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (158)

الايه القرانية هذه من اولها لاخرها عباره عن تخريف وكذب وكلها مشاكل واخطاء تاريخية .. وسوف اكتفي ببدايتها التي يسقط تاليها الان .. !

محمد يكذب في قرانه على لسان اليهود قولهم انا قتلنا المسيح .. بينما الحقيقة انه لا يوجد يهودي واحد على وجه الكره الارضيه كلها والى يومنا هذا يقول انا قتلنا المسيح ..!

السبب بكل بساطه : انهم لم يؤمنوا ان المسيح قد اتى من اساسه .. وهم لا يزالون ينتظرون الماشيح الى يومنا هذا والذي بحسب فكرهم سياتي لكي يعيد بناء الهيكل المقدس في القدس ويجمع الشعب اليهودي من كل ركن من أركان الأرض ويعيدهم إلى أرض الميعاد ..

https://www.chabad.org/library/article_c...ch-101.htm

فكيف ياتي مؤلف القران مدعي على لسان اليهود بالكذب انهم قالوا اننا قتلنا المسيح ؟! هل اليهود ينتظرون مجئ المسيح لكي يقوموا بقتله ؟!

اليهود رفضوا ان يكون يسوع الناصري هو المسيا المنتظر .. واعتبروه مدعيا ومجدفا فرضوه وقدموه للمحاكمة لقتله وبصقوا عليه واستهزؤا به .

فما يدعيه القران لا يعد سواء اكذوبه وسقطة من سقطات مؤلف القران التي لا تنتهي !

(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-28-2018 03:22 AM بواسطة البرنس.)
04-28-2018 01:00 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
zaidgalal غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 5,049
الإنتساب : Jan 2005
مشاركات : #2
RE: تخريف محمد في سورة النساء 157 - 158
(04-28-2018 01:00 AM)البرنس كتب :  انظروا الى هذا الجهل والكذب الذي يتوهم المسلم انه وحي الهي :

وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (158)

الحقيقة انه لا يوجد يهودي واحد على وجه الكره الارضيه كلها والى يومنا هذا يقول انا قتلنا المسيح ..!


أنتم تُكَذِّبون كتابكم المقدس لأنكم صرتم نعالًا يحتذيها اليهود في أقدامهم:

فَإِنَّكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ صِرْتُمْ مُتَمَثِّلِينَ بِكَنَائِسِ اللهِ الَّتِي هِيَ فِي الْيَهُودِيَّةِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ، لأَنَّكُمْ تَأَلَّمْتُمْ أَنْتُمْ أَيْضاً مِنْ أَهْلِ عَشِيرَتِكُمْ تِلْكَ الآلاَمَ عَيْنَهَا كَمَا هُمْ أَيْضاً مِنَ الْيَهُودِ، الَّذِينَ قَتَلُوا الرَّبَّ يَسُوعَ وَأَنْبِيَاءَهُمْ، وَاضْطَهَدُونَا نَحْنُ. وَهُمْ غَيْرُ مُرْضِينَ لِلَّهِ وَأَضْدَادٌ لِجَمِيعِ النَّاسِ. (1تي 2: 14، 15)

«أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِسْرَائِيلِيُّونَ اسْمَعُوا هَذِهِ الأَقْوَالَ: يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ رَجُلٌ قَدْ تَبَرْهَنَ لَكُمْ مِنْ قِبَلِ اللهِ بِقُوَّاتٍ وَعَجَائِبَ وَآيَاتٍ صَنَعَهَا اللهُ بِيَدِهِ فِي وَسَطِكُمْ كَمَا أَنْتُمْ أَيْضاً تَعْلَمُونَ. هَذَا أَخَذْتُمُوهُ مُسَلَّماً بِمَشُورَةِ اللهِ الْمَحْتُومَةِ وَعِلْمِهِ السَّابِقِ وَبِأَيْدِي أَثَمَةٍ صَلَبْتُمُوهُ وَقَتَلْتُمُوهُ. أع 2: 22ـ 23)

فَلْيَعْلَمْ يَقِيناً جَمِيعُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ أَنَّ اللهَ جَعَلَ يَسُوعَ هَذَا الَّذِي صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمْ رَبّاً وَمَسِيحاً». (أع 2: 36)

فَلْيَكُنْ مَعْلُوماً عِنْدَ جَمِيعِكُمْ وَجَمِيعِ شَعْبِ إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ بِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ النَّاصِرِيِّ الَّذِي صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمُ الَّذِي أَقَامَهُ اللهُ مِنَ الأَمْوَاتِ بِذَاكَ وَقَفَ هَذَا أَمَامَكُمْ صَحِيحاً. (أع 4: 10)

{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (159) سورة آل عمران
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-29-2018 01:08 AM بواسطة zaidgalal.)
04-29-2018 01:06 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
البرنس غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 668
الإنتساب : Mar 2011
مشاركات : #3
RE: تخريف محمد في سورة النساء 157 - 158
هل تنقل ما لا تفهم ام انك تتظاهر بانعدام الفهم والغباء للهروب من تخاريف وجهل مؤلف قرانك امام هذه السقطة التاريخيه الغبيه ؟

يا رجل كيف يدعي مؤلف القران الجاهل الغبي ان اليهود قالوا انا قتلنا المسيح الذي لا يزالون ينتظرون مجئيه الى يومنا هذا ؟ هل ينتظر اليهود مجئ المسيح الذي بحسب فكرهم سوف ياتي لكي يعيد بناء الهيكل ويجمع الشعب اليهودي من كل ركن من أركان الأرض ويعيدهم إلى أرض الميعاد لكي يقوموا بقتله بحسب غباء وجهل مؤلف قرانك الغبي ؟!

طبعا لا تملك اجابه لان مؤلف القران الجاهل لا يذكر شئ عن يسوع الذي زور اسمه الى عيسى وزور شخصيته سواء بضع اسطر غامضه مبهمه لا يعرف لها من قبل من دبر فكيف سوف تستطيع الاجابه اصلا اذ كنتم لا تعرفون اي شئ عن المسيح من اساسه .. لا اين ولد ولا في اي زمن وعصر ولا اين عاش ولا اين تنقل ولا تعرفون ما هي تعاليمة ولا اسماء تلاميذه ولا تعرفون ما هي الجدالات والنقاشات التي درات بينه وبين اليهود وغيرهم من الامم .. الخ في قرانك الفاشل ..!

تعالوا لنقرا بعض الامثله معا كيف لم يؤمن اليهود ان يكون يسوع هو المسيح المنتظر وتستطيعون الرجوع الى الاناجيل لقراءه كامل الحوارات التي دارت بينه وبين اليهود .. فشخصيه تاريخيه ضخمة بحجم المسيح لا يمكن ان تختصرها ببضع اسطر لهذا سوف اكتفي ببعض الامثله ..

(وانوه للقراء الافضل اننا نتحدث عن اليهود الذي لم يؤمنوا ان يسوع الناصري هو المسيح المنتظر وقدموه للمحاكمة للقتل والذي بحسب مؤلف القران الغبي الجاهل يدعي انهم قالوا انهم قتلوا المسيح )

في انجيل يوحنا 8 نقرأ :

48 فَقَالَ الْيَهُودُ: «أَلَسْنَا نَقُولُ حَسَناً إِنَّكَ سَامِرِيٌّ وَبِكَ شَيْطَانٌ؟»
49 أَجَابَ يَسُوعُ: «أَنَا لَيْسَ بِي شَيْطَانٌ لَكِنِّي أُكْرِمُ أَبِي وَأَنْتُمْ تُهِينُونَنِي.
50 أَنَا لَسْتُ أَطْلُبُ مَجْدِي. يُوجَدُ مَنْ يَطْلُبُ وَيَدِينُ.
51 اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَحْفَظُ كلاَمِي فَلَنْ يَرَى الْمَوْتَ إِلَى الأَبَدِ».
52 فَقَالَ لَهُ الْيَهُودُ: «الآنَ عَلِمْنَا أَنَّ بِكَ شَيْطَاناً. قَدْ مَاتَ إِبْرَاهِيمُ وَالأَنْبِيَاءُ وَأَنْتَ تَقُولُ: «إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَحْفَظُ كلاَمِي فَلَنْ يَذُوقَ الْمَوْتَ إِلَى الأَبَدِ».
53 أَلَعَلَّكَ أَعْظَمُ مِنْ أَبِينَا إِبْرَاهِيمَ الَّذِي مَاتَ. وَالأَنْبِيَاءُ مَاتُوا. مَنْ تَجْعَلُ نَفْسَكَ؟»

اذن اليهود لم يؤمنوا ان يسوع هو المسيا المنتظر واتهموه انه سامري وان به شيطان ..!

لنقرأ ايضا في الاصحاح العاشر :

23 وَكَانَ يَسُوعُ يَتَمَشَّى فِي الْهَيْكَلِ فِي رِوَاقِ سُلَيْمَانَ
24 فَاحْتَاطَ بِهِ الْيَهُودُ وَقَالُوا لَهُ: «إِلَى مَتَى تُعَلِّقُ أَنْفُسَنَا؟ إِنْ كُنْتَ أَنْتَ الْمَسِيحَ فَقُلْ لَنَا جَهْراً».
25 أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «إِنِّي قُلْتُ لَكُمْ وَلَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ. اَلأَعْمَالُ الَّتِي أَنَا أَعْمَلُهَا بِاسْمِ أَبِي هِيَ تَشْهَدُ لِي.
26 وَلَكِنَّكُمْ لَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ مِنْ خِرَافِي كَمَا قُلْتُ لَكُمْ.
27 خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي.
28 وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى الأَبَدِ وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي.
29 أَبِي الَّذِي أَعْطَانِي إِيَّاهَا هُوَ أَعْظَمُ مِنَ الْكُلِّ وَلاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْطَفَ مِنْ يَدِ أَبِي.
30 أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ».
31 فَتَنَاوَلَ الْيَهُودُ أَيْضاً حِجَارَةً لِيَرْجُمُوهُ.
32 فَقَالَ يَسُوعُ: «أَعْمَالاً كَثِيرَةً حَسَنَةً أَرَيْتُكُمْ مِنْ عِنْدِ أَبِي - بِسَبَبِ أَيِّ عَمَلٍ مِنْهَا تَرْجُمُونَنِي؟»
33 أَجَابَهُ الْيَهُودُ: «لَسْنَا نَرْجُمُكَ لأَجْلِ عَمَلٍ حَسَنٍ بَلْ لأَجْلِ تَجْدِيفٍ فَإِنَّكَ وَأَنْتَ إِنْسَانٌ تَجْعَلُ نَفْسَكَ إِلَهاً»

اليهود لم يؤمنوا ان يسوع هو المسيح المنتظر رغم ان المسيح لقال لهم مرارا وتكرارا .. كونهم يفسرون نبؤات كتابهم ان المسيح هو ملك ارضي سياتي ويحرر اورشاليم من الاحتلال الروماني ويجلس على العرش ويحكم مثل الملوك الارضيين ..

وحينما قال لهم انه الله رفعوا الحجارة ليرجموه لان اليهود لم يكونوا يفسرون نبؤات كتابهم على ان المسيا المنتظر هو يهوه المتجسد رغم انه قال لهم انه الله الازلي واستشهد لهم ايضا بكتب الانبياء وشاهدوا بعيونهم اعماله الالهيه التي لا يعملها الا الله وحده ..
وكان ادعاء الالوهيه السبب الرئيسي في رفع دعوه ضده لمحاكمته .. لنقرأ في انجيل يوحنا 19 :

7 أَجَابَهُ الْيَهُودُ: «لَنَا نَامُوسٌ وَحَسَبَ نَامُوسِنَا يَجِبُ أَنْ يَمُوتَ لأَنَّهُ جَعَلَ نَفْسَهُ ابْنَ اللَّهِ».

ونقرأ ايضا في انجيل متى نفس التهمه وهي ادعاء الالوهيه وماذا كان رد فعل رئيس الكهنه على اعتراف يسوع انه هو المسيح المنتظر ابن الله :

62 فَقَامَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ وَقَالَ لَهُ: «أَمَا تُجِيبُ بِشَيْءٍ؟ مَاذَا يَشْهَدُ بِهِ هَذَانِ عَلَيْكَ؟»
63 وَأَمَّا يَسُوعُ فَكَانَ سَاكِتاً. فَسَأَلَهُ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ: «أَسْتَحْلِفُكَ بِاللَّهِ الْحَيِّ أَنْ تَقُولَ لَنَا: هَلْ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ؟»
64 قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنْتَ قُلْتَ! وَأَيْضاً أَقُولُ لَكُمْ: مِنَ الآنَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِساً عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ وَآتِياً عَلَى سَحَابِ السَّمَاءِ».
65 فَمَزَّقَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ حِينَئِذٍ ثِيَابَهُ قَائِلاً: «قَدْ جَدَّفَ! مَا حَاجَتُنَا بَعْدُ إِلَى شُهُودٍ؟ هَا قَدْ سَمِعْتُمْ تَجْدِيفَهُ!
66 مَاذَا تَرَوْنَ؟» فَأَجَابُوا: «إِنَّهُ مُسْتَوْجِبُ الْمَوْتِ».

اذن فاليهود لم يؤمنوا ان يسوع هو المسيا المنتظر وبناء على هذا الاساس قدموه للمحاكمة ورفضوه واعتبروه مدعيا ومجدفا ومدعي للالوهيه .. ولا يزال اليهود الى يومنا هذا ينتظرون مجئ المسيح ولا يعترفون بيسوع الذي اتى قبل الفي سنه انه المسيا المنتظر .

وهنا اكتشفتم ايها القراء ان مؤلف القران واحد غبي وجاهل بكل ما تحوية الكلمه من معنى .. فاليهود لا يقولوا انهم قتلوا المسيح فمن قتله اليهود هو يسوع الذي ادعى انه المسيح المنتظر وليس المسيح المنتظر الذي لا يزال اليهود ينتظرون مجئيه الى يومنا هذا لياتي مؤلف القران الغبي ويدعي ان اليهود قالوا انهم قتلوا المسيح !

هل اليهود ينتظرون مجئ المسيح الى يومنا هذا حاملين الرشاشات والصواريخ والقنابل ليكي يقتلوه يا مؤلف القران الغبي ؟!
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-29-2018 05:25 AM بواسطة البرنس.)
04-29-2018 03:18 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
zaidgalal غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 5,049
الإنتساب : Jan 2005
مشاركات : #4
RE: تخريف محمد في سورة النساء 157 - 158
كلمة المسيح كلمة عامة تنطبق على أي رسول مسحه - اي اختاره - الله لقوم أو للناس .. أما المسيا الذي يؤمن به اليهود فهو المسيح الرئيس كما جاء في سفر دانيال.
استعمال اليهود لكلمة "المسيح" و عبارة "رسول الله" أو "ملك اليهود" هو من قبيل السخرية :

وقولهم: { إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ } أي (2) هذا الذي يدعي لنفسه هذا المنصب قتلناه. وهذا منهم من باب التهكم والاستهزاء، كقول المشركين: { يَا أَيُّهَا الَّذِي نزلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ } [الحجر: 6]. (تفسير ابن كثير)
وَضَفَرُوا إِكْلِيلاً مِنْ شَوْكٍ وَوَضَعُوهُ عَلَى رَأْسِهِ وَقَصَبَةً فِي يَمِينِهِ. وَكَانُوا يَجْثُونَ قُدَّامَهُ وَيَسْتَهْزِئُونَ بِهِ قَائِلِينَ: «السَّلاَمُ يَا مَلِكَ الْيَهُودِ!» (مت 27: 29)

وقد استعملت كلمة المسيح مفرد وجمع حتى مع كورش :
MESSIAH
“Messias” (Joh_1:41; Joh_4:25 the King James Version) is a transcription of ????????, Mess??as, the Greek representation of the Aramaic. “Messiah” is thus a modification of the Greek form of the word, according to the Hebrew.
The term is used in the Old Testament of kings and priests, who were consecrated to office by the ceremony of anointing. It is applied to the priest only as an adjective - “the anointed priest” (Lev_4:3, Lev_4:5, Lev_4:16; Lev_6:22 (Hebrew 15)). Its substantive use is restricted to the king; he only is called “the Lord's anointed,” e.g. Saul (1Sa_24:6, 1Sa_24:10 (Hebrew 7, 11), etc.); David (2Sa_19:21 (Hebrew 22); 2Sa_23:1, “the anointed of the God of Jacob”); Zedekiah (Lam_4:20). Similarly in the Psalms the king is designated “mine,” “thine,” “his anointed.” Thus also even Cyrus (Isa_45:1), as being chosen and commissioned by Yahweh to carry out His purpose with Israel. Some think the singular “mine anointed” in Hab_3:13 denotes the whole people; but the Hebrew text is somewhat obscure, and the reference may be to the king. The plural of the substantive is used of the patriarchs, who are called “mine anointed ones” (Psa_105:15; 1Ch_16:22), as being Yahweh's chosen, consecrated servants, whose persons were inviolable.
It is to be noted that “Messiah” as a special title is never applied in the Old Testament to the unique king of the future, unless perhaps in Dan_9:25 f (ma?sh??ah? na?gh??dh, “Messiah-Prince”), a difficult passage, the interpretation of which is very uncertain. (ISBE

{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (159) سورة آل عمران
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-29-2018 01:17 PM بواسطة zaidgalal.)
04-29-2018 01:16 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
البرنس غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 668
الإنتساب : Mar 2011
مشاركات : #5
RE: تخريف محمد في سورة النساء 157 - 158
إقتباس :هذا الذي يدعي لنفسه هذا المنصب قتلناه. وهذا منهم من باب التهكم والاستهزاء، كقول المشركين: { يَا أَيُّهَا الَّذِي نزلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ } [الحجر: 6]. (تفسير ابن كثير)
وَضَفَرُوا إِكْلِيلاً مِنْ شَوْكٍ وَوَضَعُوهُ عَلَى رَأْسِهِ وَقَصَبَةً فِي يَمِينِهِ. وَكَانُوا يَجْثُونَ قُدَّامَهُ وَيَسْتَهْزِئُونَ بِهِ قَائِلِينَ: «السَّلاَمُ يَا مَلِكَ الْيَهُودِ!» (مت 27: 29)


من اين اتى شيخك ابن كثير بهذا الكلام والمقارنه الفارغه التي لا علاقه لها بالموضوع بين المسيح ومحمد والذي هرعت لتضع شاهد له من الانجيل وليس من قرانك ؟ ام لانك تعرف ان ما يقوله ابن كثير لا يوجد نصا قرانيا واحدا يدعمه ويوافق عليه ؟!

هل عيسى بحسب القران هو المسيح المنتظر الذي تنبا عنه الانبياء وحينما جاء لم يؤمن به اليهود واعتبروه مدعيا ومجدفا وقدموه للمحاكمة للصلب ؟ هل هذا هو عيسى بحسب قرانك وهل هذا هو سبب مجئيه كما يدعي شيخك ابن كثير بالكذب على القران؟

لماذا لا تفتح لنا على قرانك وتخبرنا بسبب مجئ عيسى وتثبت لنا صحة ما يدعيه بالكذب شيخك ابن كثير والذي هرت لتضع له شاهد من الانجيل بينما قرانك كله لا يوافق عليه ؟!

هل تخبرنا سبب العداء بين اليهود وعيسى القراني هذا ولماذا ارادوا قتله بحسب قرانك ؟!

طبعا لن تجد اجابه لانكم لا تملكون اجابه على اي سؤال في كتابكم !

اذن ايها القراء نحن امام تخريف وسقطة قرانية سخيفه وغبيه فاليهود لا يقولوا انهم قتلوا المسيح ولا يمكن ان يقتلوه :

(1 كو 2: 8): الَّتِي لَمْ يَعْلَمْهَا أَحَدٌ مِنْ عُظَمَاءِ هذَا الدَّهْرِ، لأَنْ لَوْ عَرَفُوا لَمَا صَلَبُوا رَبَّ الْمَجْدِ. "

وهم الذين لا يزالون ينتظرون مجئيه الى يومنا هذا .. فاليهود لم يؤمنوا ان يسوع هو المسيح المنتظر ورفضوه وقدموه للمحاكمة لقتله واليكم اعتراف الموسوعة اليهودية بقتلهم ليسوع كونه شخص مدعي :

The Crucifixion.
In handing over their prisoner to the procurator, Pontius Pilate, the Jewish officials refused to enter the pretorium as being ground forbidden to Jews. They thereby at any rate showed their confidence in the condemnation of Jesus by the Roman power. Before Pilate the sole charge could be attempted rebellion against the emperor. In some way, it would appear, the claim to be king of the Jews (or possibly of a kingdom of heaven) was made before him by Jesus himself, as is shown by the inscription nailed up in derision on the cross. To Pilate the problem presented was somewhat similar to that which would present itself to an Indian official of to-day before whom a Mohammedan should be accused of claiming to be the Mahdi. If overt acts in a disturbed district had accompanied the claim, the official could scarcely avoid passing sentence of condemnation; and Pilate took the same course. But he seems to have hesitated: while condemning Jesus, he gave him a chance of life. It appears to have been the practise to grant to the Jewish populace the privilege of pardoning a prisoner on public holidays; and Pontius Pilate held out to the rabble surrounding the pretorium (for most responsible heads of families must have been at this time engaged in searching for leaven in their own homes) a choice between Jesus and the other Jesus (bar Abbas), who also had been accused of rebellion. The mob had naturally more sympathy for the avowed rebel than for the person who had recommended the payment of tribute. It chose Barabbas; and Jesus was left to undergo the Roman punishment of Crucifixion in company with two malefactors. He refused with some not overkindly words (Luke xxiii. 28-31) the deadening drink of frankincense, myrrh, and vinegar which the ladies of Jerusalem were accustomed to offer to condemned criminals in order that they might pass away in an unconscious state (Sanh. 43a). Whatever had been Jesus' anticipations, he bore the terrible tortures, due to the strain and cramping of the internal organs, with equanimity till almost the last, when he uttered the despairing and pathetic cry "Eloi, Eloi, lama sabachthani?" (the Aramaic form of Ps. xxii. 1, "My God, my God, why hast thou forsaken me?"), which showed that even his resolute spirit had been daunted by the ordeal. This last utterance was in all its implications itself a disproof of the exaggerated claims made for him after his death by his disciples.

04-29-2018 07:14 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
ahmed ibrahim غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 2,051
الإنتساب : May 2011
مشاركات : #6
RE: تخريف محمد في سورة النساء 157 - 158
من خبرتى السابقة حول هذا الأمر- الذى لا يعنينى النقاش به -
أستطيع أن أوضح الفرق بإختصار من عدة زوايا أثناء تصفحى لبعض كتب الأديان

الأولى :-
=======
اليهود لم يأمنوا قط بأن المسيح الذى أتى يمثل شيئا بالنسبة إليهم
وبالتالى فهم قتلوه لأنه إدعى شيئا كهذا
وهم لازالوا إلى يومنا هذا بإنتظار المسيح الذى سوف يأتى ويقيم مملكة إسرائيل


الثانية :-
======
المسيحيين آمنوا بأنه هو يهوى
ولكنه تجسد فى صورة البشروأقام العديد من المعجزات
فى نفس الوقت الذى هو لا يزال قابعا فى عرشه ( التاسوت واللاهوت )
وسمح لليهود بتعذيبه حتى قتلوه كى يغفرخطايا البشر ( الصلب والفداء )
وقيل أنه قام بين الأموات وأنه سوف يعود مرة أخرى


الثالثة :-
=====
محمد عمل خلطة عجيبة لا تختلف عن الخلطة السرية لدجاج كنتاكى
هو فعلا أتى ولكنه لم يعذب ... وما قامت اليهود بتعذيبه شخص شبهه الله لهم
هو فعل كل ما قاله المسيحيين عنه ولكن بإذن الله لأنه نبى ورسول
هو لم يقم بين الأموات ... ولكن رفعه الله إليه


الأخيره :-
=======
جميع الديانات الإبراهيمية متفقة على أن المسيح آت لا محالة
سواء يهودية أو مسيحية أو إسلام
نحن الآن فى عام 2018 ولم نره بعد

(07-18-2018 09:19 PM)zaidgalal كتب :  بل إن علماء الفيزياء لم يتمكنوا من تفسير قيام شخص التقط شيئًا سقط منه على الأرض ذلك لأنه من المفترض ان لا يتمكن من القيام مرة أخرى لقوة الجاذبية التي تفوق قوته ملايين المرات.
فقالوا باحتمال وجود أجسام أثيرية تحيط بنا ولم نمتلك القدرة على إدراك وجودها بعد ،
فأنشئوا مشروع CERN ربما يصلوا لشيء

(03-07-2018 06:59 PM)zaidgalal كتب :   والإلحاد فرق وطوائف يسب بعضهم بعضًا إلى درجة التكفير
(03-29-2018 10:14 AM)zaidgalal كتب :  يقسم الملحدون أنفسهم إلى أكثر من 7 طوائف تتفرع منها أكثر من 17 فرقة
http://commonsenseatheism.com/?p=6487
http://www.truefreethinker.com/articles/atheisms-sects
اجلس مع أبوك في الكنيسة واختاروا فرقة كيوت على مزاجكو

(04-25-2018 07:37 AM)zaidgalal كتب :  لا وجود للرجم في الإسلام
(04-26-2018 06:16 AM)zaidgalal كتب :  أما الأحاديث التي أوردتها أنت فالعلماء يعلمون أن الرسول (ص) قد رجم
BouncyBouncy أمة ضحكت من جهلها الأمم
05-02-2018 11:29 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
البرنس غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 668
الإنتساب : Mar 2011
مشاركات : #7
RE: تخريف محمد في سورة النساء 157 - 158
إقتباس :اليهود لم يأمنوا قط بأن المسيح الذى أتى يمثل شيئا بالنسبة إليهم


المشكلة كانت في رؤساء الكهنة والقيادات الدينيه :

59 وَكَانَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالشُّيُوخُ وَالْمَجْمَعُ كُلُّهُ يَطْلُبُونَ شَهَادَةَ زُورٍ عَلَى يَسُوعَ لِكَيْ يَقْتُلُوهُ

لكي يقتلوا يسوع وليس كونه المسيح كما يخرف القران بجهاله بانهم قتلوا المسيح .. فمحمد لا يعرف من هو المسيح اصلا .. ! فهم لم يؤمنوا ان يسوع هو المسيح وكانت معجزاتة وتعالميه تسبب قلقا لهم وكانوا يعتبروه مضلل وكانوا يخافون من ايمان الجميع به :

47 فَجَمَعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْفَرِّيسِيُّونَ مَجْمَعاً وَقَالُوا: «مَاذَا نَصْنَعُ؟ فَإِنَّ هَذَا الإِنْسَانَ يَعْمَلُ آيَاتٍ كَثِيرَةً.
48 إِنْ تَرَكْنَاهُ هَكَذَا يُؤْمِنُ الْجَمِيعُ بِهِ فَيَأْتِي الرُّومَانِيُّونَ وَيَأْخُذُونَ مَوْضِعَنَا وَأُمَّتَنَا».

فاليهود منذ ايام المسيح وغير اليهود امنوا به انه هو المسيا المنتظر نقرا مثلا :

7 فَانْصَرَفَ يَسُوعُ مَعَ تَلاَمِيذِهِ إِلَى الْبَحْرِ وَتَبِعَهُ جَمْعٌ كَثِيرٌ مِنَ الْجَلِيلِ وَمِنَ الْيَهُودِيَّةِ
8 وَمِنْ أُورُشَلِيمَ وَمِنْ أَدُومِيَّةَ وَمِنْ عَبْرِ الأُرْدُنِّ. وَالَّذِينَ حَوْلَ صُورَ وَصَيْدَاءَ جَمْعٌ كَثِيرٌ إِذْ سَمِعُوا كَمْ صَنَعَ أَتَوْا إِلَيْهِ.

وكان يدخل المجمع اليهودي ويعلمهم من كتب الانبياء التي اوحاهم لهم قبل مجئيه :

21 ثُمَّ دَخَلُوا كَفْرَنَاحُومَ وَلِلْوَقْتِ دَخَلَ الْمَجْمَعَ فِي السَّبْتِ وَصَارَ يُعَلِّمُ.
22 فَبُهِتُوا مِنْ تَعْلِيمِهِ لأَنَّهُ كَانَ يُعَلِّمُهُمْ كَمَنْ لَهُ سُلْطَانٌ وَلَيْسَ كَالْكَتَبَةِ.

وكان المسيح يشرح النبؤات الخاصة به في كتب جميع الانبياء :

26 أَمَا كَانَ يَنْبَغِي أَنَّ الْمَسِيحَ يَتَأَلَّمُ بِهَذَا وَيَدْخُلُ إِلَى مَجْدِهِ؟»
27 ثُمَّ ابْتَدَأَ مِنْ مُوسَى وَمِنْ جَمِيعِ الأَنْبِيَاءِ يُفَسِّرُ لَهُمَا الأُمُورَ الْمُخْتَصَّةَ بِهِ فِي جَمِيعِ الْكُتُبِ.

وكان الناس يتهافتون عليه حتى ان مدينه كامله خرجت اليه طالبين منه الشفاء :

32 وَلَمَّا صَارَ الْمَسَاءُ إِذْ غَرَبَتِ الشَّمْسُ قَدَّمُوا إِلَيْهِ جَمِيعَ السُّقَمَاءِ وَالْمَجَانِينَ.
33 وَكَانَتِ الْمَدِينَةُ كُلُّهَا مُجْتَمِعَةً عَلَى الْبَابِ.
34 فَشَفَى كَثِيرِينَ كَانُوا مَرْضَى بِأَمْرَاضٍ مُخْتَلِفَةٍ وَأَخْرَجَ شَيَاطِينَ كَثِيرَةً وَلَمْ يَدَعِ الشَّيَاطِينَ يَتَكَلَّمُونَ لأَنَّهُمْ عَرَفُوهُ.

فالمشكلة كانت في القياده الدينيه في اسرائيل الذين كان لهم تفسير خاطئ عن شخصيه المسيا وكيفية ظهورة وكانت القيادات الدينيه ترهب الناس وتخيفهم من الاعتراف بانه هو المسيا المنتظر ..

لما اقام المسيح العازر من الموت بعد ان خلق له جسد جديد كونه كان ميت من ثلاث ايام وانتن .. انتن يعني تحللت الشبكية وتحللت الكلية وتفكك الكبد وانفجرت الامعاء وفسد المخ وتجلطت الدماء .. فما الذي حصل :

9 فَعَلِمَ جَمْعٌ كَثِيرٌ مِنَ الْيَهُودِ أَنَّهُ هُنَاكَ فَجَاءُوا لَيْسَ لأَجْلِ يَسُوعَ فَقَطْ بَلْ لِيَنْظُرُوا أَيْضاً لِعَازَرَ الَّذِي أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ.
10 فَتَشَاوَرَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ لِيَقْتُلُوا لِعَازَرَ أَيْضاً
11 لأَنَّ كَثِيرِينَ مِنَ الْيَهُودِ كَانُوا بِسَبَبِهِ يَذْهَبُونَ وَيُؤْمِنُونَ بِيَسُوعَ.

فكان رؤساء الكهنه يخططون لقتل العازر بسبب ايمان اليهود بالمسيح بعد معجزة الخلق التي اجراها فقال روؤساء الكهنه في انفسهم نقتل دليل المعجزة الذي سبب ايمان اليهود بيسوع ..!

ايضا حينما خلق المسيح مقلتين لمولود اعمى من طين كما خلق ادم من طين .. كان اهل الفتى يخافون من الاعتراف ان يسوع هو الذي شفاه :

18 فَلَمْ يُصَدِّقِ الْيَهُودُ عَنْهُ أَنَّهُ كَانَ أَعْمَى فَأَبْصَرَ حَتَّى دَعَوْا أَبَوَيِ الَّذِي أَبْصَرَ.
19 فَسَأَلُوهُمَا: «أَهَذَا ابْنُكُمَا الَّذِي تَقُولاَنِ إِنَّهُ وُلِدَ أَعْمَى؟ فَكَيْفَ يُبْصِرُ الآنَ؟»
20 أَجَابَهُمْ أَبَوَاهُ: «نَعْلَمُ أَنَّ هَذَا ابْنُنَا وَأَنَّهُ وُلِدَ أَعْمَى
21 وَأَمَّا كَيْفَ يُبْصِرُ الآنَ فلاَ نَعْلَمُ. أَوْ مَنْ فَتَحَ عَيْنَيْهِ فلاَ نَعْلَمُ. هُوَ كَامِلُ السِّنِّ. اسْأَلُوهُ فَهُوَ يَتَكَلَّمُ عَنْ نَفْسِهِ».
22 قَالَ أَبَوَاهُ هَذَا لأَنَّهُمَا كَانَا يَخَافَانِ مِنَ الْيَهُودِ لأَنَّ الْيَهُودَ كَانُوا قَدْ تَعَاهَدُوا أَنَّهُ إِنِ اعْتَرَفَ أَحَدٌ بِأَنَّهُ الْمَسِيحُ يُخْرَجُ مِنَ الْمَجْمَعِ.
23 لِذَلِكَ قَالَ أَبَوَاهُ: «إِنَّهُ كَامِلُ السِّنِّ اسْأَلُوهُ».

وفي انجيل يوحنا ايضا نقرأ خوفهم من القيادات الدينية عن التكلم حول المسيح :

12 وَكَانَ فِي الْجُمُوعِ مُنَاجَاةٌ كَثِيرَةٌ مِنْ نَحْوِهِ. بَعْضُهُمْ يَقُولُونَ: «إِنَّهُ صَالِحٌ». وَآخَرُونَ يَقُولُونَ: «لاَ بَلْ يُضِلُّ الشَّعْبَ».
13 وَلَكِنْ لَمْ يَكُنْ أَحَدٌ يَتَكَلَّمُ عَنْهُ جِهَاراً لِسَبَبِ الْخَوْفِ مِنَ الْيَهُودِ.

القيادات الدينيه التي امنت ان يسوع هو المسيح كانوا اثنين هما يوسف ونيقوديموس ومع ذلك كانوا يخافون من الاعتراف ان يسوع هو المسيح المنتظر علنا .. حيث نقرأ في انجيل يوحنا :

38 ثُمَّ إِنَّ يُوسُفَ الَّذِي مِنَ الرَّامَةِ وَهُوَ تِلْمِيذُ يَسُوعَ وَلَكِنْ خُفْيَةً لِسَبَبِ الْخَوْفِ مِنَ الْيَهُودِ سَأَلَ بِيلاَطُسَ أَنْ يَأْخُذَ جَسَدَ يَسُوعَ فَأَذِنَ بِيلاَطُسُ. فَجَاءَ وَأَخَذَ جَسَدَ يَسُوعَ.
39 وَجَاءَ أَيْضاً نِيقُودِيمُوسُ الَّذِي أَتَى أَوَّلاً إِلَى يَسُوعَ لَيْلاً وَهُوَ حَامِلٌ مَزِيجَ مُرٍّ وَعُودٍ نَحْوَ مِئَةِ مَناً.

يوسف الرامي كان من القيادات الدينيه في مجمع السنهدريم الا انه كان يخاف من روؤساء الكهنه من الاعتراف ان يسوع هو المسيح .. فذهب ليلا خفيه وطلب من بيلاطس جسد المسيح ليدفنه في قبره ..

ونقوديموس فريسي ومن روؤساء اليهود كان سبق وذهب لمقابله يسوع ليلا بالخفيه بسبب الخوف من اليهود :

1 كَانَ إِنْسَانٌ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ اسْمُهُ نِيقُودِيمُوسُ رَئِيسٌ لِلْيَهُودِ.
2 هَذَا جَاءَ إِلَى يَسُوعَ لَيْلاً وَقَالَ لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ نَعْلَمُ أَنَّكَ قَدْ أَتَيْتَ مِنَ اللَّهِ مُعَلِّماً لأَنْ لَيْسَ أَحَدٌ يَقْدِرُ أَنْ يَعْمَلَ هَذِهِ الآيَاتِ الَّتِي أَنْتَ تَعْمَلُ إِنْ لَمْ يَكُنِ اللَّهُ مَعَهُ».

واتى ليلا ايضا لكي يدهن جسد المسيح بالطيب بعد موته مع يوسف حيث انهم كانوا يؤمنون ان يسوع هو المسيح !

وهناك الكثير من المجادلات بين المسيح ورؤساء اليهود

ولكن بعد قيامه المسيح انتشر الايمان بالمسيح كالنار في الهشيم وبدا كهنه اسرائيل انفسهم يدخلون في الايمان ان يسوع هو المسيح المنتظر :

7 وَكَانَتْ كَلِمَةُ اللهِ تَنْمُو وَعَدَدُ التَّلاَمِيذِ يَتَكَاثَرُ جِدّاً فِي أُورُشَلِيمَ وَجُمْهُورٌ كَثِيرٌ مِنَ الْكَهَنَةِ يُطِيعُونَ الإِيمَانَ.

واليوم هناك مئات الالف من اليهود دخلول المسيحيه وامنوا ان يسوع هو المسيح :

https://en.wikipedia.org/wiki/Messianic_Judaism

وهناك العديد من اليهود الذين دخلوا في الايمان المسيحي وامنوا ان يسوع هو المسيح :

https://en.wikipedia.org/wiki/List_of_co...om_Judaism

وفي اسرائيل هنالك محطات تليفزيونية مسيحية باللغتين العبرانية و الروسية تبث علنا على القمر الاصطناعى الاسرائيلى عاموس وبعض تلك القوات تبث بعض برامجها علنا من استوديوهاتها فى اسرائيل باللغة العبرانية وتطالب فى تلك البرامج علنا الاسرائيليين بالايمان بأن يسوع هو المسيح وانه قد جاء بالفعل منذ الفين سنة مجيئه الاول و انه آتٍ قريبا فى مجيئه الثانى و ليس الاول وجميع البرامج المسيحية العالمية مثل النادى 700 تبث الكثير من حلقاتها من داخل اسرائيل فى الهواء الطلق علنا ويحضر هذه الحلقات المئات من الاسرائيليين العبرانيين عرقا المعتنقين حديثا للمسيحية .


إقتباس :محمد عمل خلطة عجيبة لا تختلف عن الخلطة السرية لدجاج كنتاكى


شخصيه عيسى المسيح في القران هو شخصيه مزورة لشخصيه يسوع المسيح الحقيقي مخلوطة بالخرافات والاساطير .. فحمد لا يعرف من هو المسيح ولا يعرف لماذا اتى ولا يعرف لماذا هو المسيح .. فلا يوجد شخص اسمه عيسى ولا يعرف كل التاريخ شخص بهذا الاسم فهو اسم مزور كباقي الاسماء المزورة في دينهم !

يسوع المسيح اشهر شخصيه في كل التاريخ البشري قال عنه المؤرخ العظيم Jaroslav Pelikan وهو مؤرخ من اعظم المؤرخين من اعظم جامعات العالم وهي جامعه ييل والذي كان يؤرخ لفترة الفين سنه قال لو تخلينا سوبر مغناطيس عنده القدرة ان يلتقط كل قصاصة من قصاصات التاريخ كتب عليها اسم يسوع لا اعتقد انه سيتبقى شي ..

و "إرنست رينان" من المؤرخين والادباء الملحدين قال ان هذا النجار الناصري المعدم اجد اسمه يزن كل صفحة من صفحات التاريخ البشري ..

و "جميس الان" الكاتب والفيلسوف والشاعر الانجليزي العظيم قال كل الجيوش التي غزت وكل الأساطيل التي أبحرت وكل البرلمانات التي عقدت وكل الجامعات التي بنيت لم تترك اثرا في الانسان كما ترك يسوع المسيح .


إقتباس :جميع الديانات الإبراهيمية متفقة على أن المسيح آت لا محالة
سواء يهودية أو مسيحية أو إسلام
نحن الآن فى عام 2018 ولم نره بعد


مجئ المسيح سيكون يوم القيامه للمحاسبه وليس الان .

12 «وَهَا أَنَا آتِي سَرِيعاً وَأُجْرَتِي مَعِي لِأُجَازِيَ كُلَّ وَاحِدٍ كَمَا يَكُونُ عَمَلُهُ.
13 أَنَا الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ، الأَوَّلُ وَالآخِرُ».

(آخر تعديل لهذه المشاركة : 05-04-2018 05:53 AM بواسطة البرنس.)
05-04-2018 03:54 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
ahmed ibrahim غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 2,051
الإنتساب : May 2011
مشاركات : #8
الرد على: تخريف محمد في سورة النساء 157 - 158
لك إحترامى على ما تؤمن به وتعتقد فيه
أنا مجرد أعرض وجهة نظرى
الموضوع لا يخصنى

المسيحية كـــعقيدة لا تمثل خطرا على الأفراد أو مشكلة فى المجتمعات
بل على العكس فى مجتمع كــ ( مصر )
هم أناس مسالمين ومحترمين ومتحابين ولهم عقيدتهم وآراءهم وأنا أحترمهم

لم أصادف أن أحد فى بلدى قال ( المسيحية هى الحل )
أو طالبوا بــ ( تطبيق الشريعة المسيحية )
أو تعاملوا بـــ ( جزية أو قتل) مع مخالفيهم

لك الحرية أن تؤمن بما تؤمن به وتعتقد بما تعتقد فيه

(07-18-2018 09:19 PM)zaidgalal كتب :  بل إن علماء الفيزياء لم يتمكنوا من تفسير قيام شخص التقط شيئًا سقط منه على الأرض ذلك لأنه من المفترض ان لا يتمكن من القيام مرة أخرى لقوة الجاذبية التي تفوق قوته ملايين المرات.
فقالوا باحتمال وجود أجسام أثيرية تحيط بنا ولم نمتلك القدرة على إدراك وجودها بعد ،
فأنشئوا مشروع CERN ربما يصلوا لشيء

(03-07-2018 06:59 PM)zaidgalal كتب :   والإلحاد فرق وطوائف يسب بعضهم بعضًا إلى درجة التكفير
(03-29-2018 10:14 AM)zaidgalal كتب :  يقسم الملحدون أنفسهم إلى أكثر من 7 طوائف تتفرع منها أكثر من 17 فرقة
http://commonsenseatheism.com/?p=6487
http://www.truefreethinker.com/articles/atheisms-sects
اجلس مع أبوك في الكنيسة واختاروا فرقة كيوت على مزاجكو

(04-25-2018 07:37 AM)zaidgalal كتب :  لا وجود للرجم في الإسلام
(04-26-2018 06:16 AM)zaidgalal كتب :  أما الأحاديث التي أوردتها أنت فالعلماء يعلمون أن الرسول (ص) قد رجم
BouncyBouncy أمة ضحكت من جهلها الأمم
05-07-2018 11:24 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
البرنس غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 668
الإنتساب : Mar 2011
مشاركات : #9
RE: تخريف محمد في سورة النساء 157 - 158
لا يوجد دين يشكل خطر على الاخرين سواء الاسلام فقط .. حتى الديانات الوثنيه لم تشكل على طوال الالف السنين من عمرها خطرا على الاخرين .. كل الديانات يعيشوا في حالهم كافين خيرهم شرهم حتى ظهور الاسلام العنصري الارهابي التكفيري الذي لا يقبل اي ديانة اخرى امامه .. ديانه قرصنه تعيش على النهب والسرقة والسبي .. !
05-07-2018 03:01 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  فكر القران الساقط في سورة الاسراء 15 البرنس 2 133 08-10-2018 03:11 PM
آخر رد: البرنس
  مهزلة سورة الاخلاص البرنس 6 296 07-12-2018 03:28 PM
آخر رد: البرنس
  ايه الاعراف 157 البرنس 2 269 05-09-2018 03:07 AM
آخر رد: البرنس
  ورطة محمد بنقله خرافات اليهود في سورة النساء البرنس 8 837 03-08-2018 04:21 PM
آخر رد: ahmed ibrahim
  طلسم سورة الطور البرنس 0 321 11-26-2017 06:11 PM
آخر رد: البرنس

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف