إضافة رد 
السعوديون وصلاة الاستسقاء
الكاتب الموضوع
فارس اللواء مبتعد
باحث عن أصل المعارف
*****

المشاركات : 3,723
الإنتساب : Dec 2010
مشاركات : #1
السعوديون وصلاة الاستسقاء
السعوديون أكثر من يصلون صلاة الاستسقاء ورغم ذلك بلدهم أقل بلدان العالم في المطر

قاعدة هامة: الظواهر الطبيعية جزء من نواميس الكون، أي أن قانون الله في الصحاري هو ندرة المطر، بينما العكس في السواحل لقربها من عمليات بخر المياه التي تتحول في طبقات الجو العليا إلى مطر..

هذا يعني أن صلاة الاستسقاء لا معنى لها في الدين لتعارضها مع قوانين الطبيعة، إلا إذا أمر الله بخرق تلك القوانين فيما نسميه (بالمعجزات) أي تتحول السعودية إلى بلد ماطر، وتتحول الكونغو إلى بلد جاف، أو تنقلب سواحل مصر الممطرة إلى جافة..وينتقل المطر إلى صحراء الوادي الجديد المفقرة.

الأصل في صلاة الاستسقاء أنها (أدعية) تقال في زمن الجفاف مع اتخاذ تدابير عملية لتوفير المياه بالسدود ، بينما العرب لم يعرفوا السدود لجهلهم بالهندسة، هذه من أعمال الحَضَر لذلك تكلفوا جدا بالدعاء ليتحول إلى صلاه خاصة، ونفوا الأسباب وقضاء الله المتعلق بها، حتى ظنوا أن دعائهم هو ما سيجعل بلدهم ممطر..وهذا غير صحيح..الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عموما هو أكثر بقع العالم جفافا وندرة بالمياه منذ آلاف السنين..رغم أنه موطن الأنبياء ودعاة الأديان الثلاثة...!

علميا: الجفاف له سبب معروف بارتفاع درجة حرارة سطح المياه وخلل علاقته بالغلاف الجوي فتتأثر عمليات البخر وتقل السحب فينخفض معدل المطر، وهذه العملية عرفت "بالتذبذب الجنوبي" في المحيط الهادي أو El Neno وهي تحدث في كل بقاع العالم منذ ملايين السنين.

وهناك أسباب أخرى تتعلق بالرطوبة والرياح والتلوث الجوي وارتفاع درجة حرارة الأرض، وهي أسباب معروفة للعلماء وبناء عليها أصدروا توصيات لكل دول العالم بالحد من التلوث ليس فقط لصحة الإنسان ولكن للحد من انتشار الجفاف ورديفه ما يسمى بالتصحر..

البشر قديما لم يفهموا هذا السبب فاعتقدوا أن الجفاف من غضب الآلهة، وفي كل حضارات العالم القديم كانت توجد آلهة للمطر كحضارات مصر والشام والعراق ..وفي أمريكا حضارات المايا والإنكا والآزتيك، وفي آسيا حضارات الصين والهند..حتى اليونان كانت لديهم آلهة للمطر يدعوها وقت الجفاف ، وإذا انقلب الفيضان بكوارث ظنوا أنه غضب أيضا فيكثروا من الصلوات والأدعية..بل في حضارات أمريكا الجنوبية والوسطى بالذات اشتهروا بالقرابين البشرية لآلهة المطر.

الخلاصة: أن الصلاه شئ جيد لكن الاعتقاد أنها تعالج موضوع الجفاف أو أن في الإسلام صلاة استسقاء هذا غير صحيح، فالجفاف لا يُعالَج إلا بالعلم والوقاية، فبالوقاية تستطيع بناء سدود ومخازن وشق ترع تحميك وقت الشدة، وبالعلم تفهم أن الجفاف ظاهرة كونية لا تصيب الناس بسبب تقصيرهم في الدين ولكن لأنها قانون بك وبغيرك سيُفعّل.

وفي علم الإدارة الحديث ربطوا بين المجاعات والجفاف والسياسة بشكل مباشر، بحيث أصبحت هذه الأشياء أسباب للتغيير مع سوء الإدارة والتخطيط، فكثير من ثورات وحروب العالم الكبرى حدثت لنقص في المحاصيل وعجز الحكومات عن توفير الغذاء

وهذا لا يعني تبرؤ من المسئولية أو عجز عن حل المشكلة، فالعلم يمكنه التنبؤ بميعاد الجفاف وبالتالي مقاومته حتى يمر بسلام، أما لو ظل المسلمون يصلون ألف عام صلاة استسقاء فلن ينزل عليهم المطر إلا بإحدى ثلاث وسائل، الأولى : أن يهاجروا لدول ممطرة كأمريكا وأوروبا وآسيا ووسط أفريقيا، الثانية: ينزلوا مطر صناعي، والثالثة : أن يحافظوا على بلادهم من التلوث والتصحر

الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....
سامح عسكر
06-11-2018 01:22 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
zaidgalal غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 5,207
الإنتساب : Jan 2005
مشاركات : #2
RE: السعوديون وصلاة الاستسقاء
القرآنيون ملحدون يرفعون شعار القرآن ليستغفلوا السذج من المسلمين .. ينكرون أن الله ينزل المطر على المناطق الصحراوية لتستمر الكائنات التي تعيش فيها - بما فيهم البشر - في مواصلة حياتهم. ولا يعني هذا تحويل الصحراء إلى واحة خضراء . وقد أقر القرآن الكريم - الذي يزعم القرآنيون الإيمان به - أقر بإنزال الله للمطر على المناطق المكلومة ولم يربطه مطلقًا بالأخذ بالأسباب وإن كان هذا لا يعنى عدم الأخذ بالأسباب . كما ذكر القرآن الكريم أن الاستغفار من ضمن أسباب نزول المطر والاستغفار نوع من الدعاء:
1-
وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْاْ مُجْرِمِينَ {11/52}
2-
فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا {71/10} يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا {71/11}
3-
وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ {42/28}
4-
وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ {35/9}
5-
اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاء كَيْفَ يَشَاء وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ {30/48} وَإِن كَانُوا مِن قَبْلِ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْهِم مِّن قَبْلِهِ لَمُبْلِسِينَ {30/49} فَانظُرْ إِلَى آثَارِ رَحْمَتِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ ذَلِكَ لَمُحْيِي الْمَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ {30/50}
6-
وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ {40/ 60}
7-
وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ {2/186}


{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (159) سورة آل عمران
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 06-11-2018 08:25 AM بواسطة zaidgalal.)
06-11-2018 08:21 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف