إضافة رد 
الاسلام والاخلاق
الكاتب الموضوع
البرنس غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 475
الإنتساب : Mar 2011
مشاركات : #1
الاسلام والاخلاق
الانسان مخلوق على صورة الله ومثاله لديه عقل وارادة وذكاء وعواطف ومقدرة أخلاقية ، وضع القانون والحس الاخلاقي في الانسان لحظة خلقه ومن هنا خرجت الشرائع والقوانين من بلاد ما بين النهرين حيث بدأت البشرية حيث خلق الله ادم وحواء ..

لهذا حينما اعطى الله الشريعه لليهود لم يعطيها لكل الناس لان الناس لا تحتاج لشريعه الهيه لمعرفه الصواب والخطأ لانها موجودة في ضمير البشر وقلوبهم بالاضافه الى ان اليهودية لا يوجد بها فائده تعود للبشر ، فالله اعطي اليهودية لنسل ابراهيم حيث وجده الله انسان صالح يعمل ما يرضيه ويطيعه فوعده كمكافاه له ان ياتي المسيح الذي به الخلاص للكل البشر من نسله ويتبارك في نسل ابراهيم كل شعوب الارض ، فخص الله اليهود بشريعه مكتوبة لتكون دائما امام عيونهم وعقوبات لكسرها لان في عصرهم قد انحرف البشر عن عبادة الاله الحقيقي وكثرت التعديات اذ يقول الوحي في رسالة غلاطية :

19 فَلِمَاذَا النَّامُوسُ؟ قَدْ زِيدَ بِسَبَبِ التَّعَدِّيَاتِ، إِلَى أَنْ يَأْتِيَ النَّسْلُ الَّذِي قَدْ وُعِدَ لَهُ، مُرَتَّباً بِمَلاَئِكَةٍ فِي يَدِ وَسِيطٍ.

واعطاهم الله طقوس وممارسات وفرائض واحكام خاصه بهم وحدهم كاعداد وتحضير وتمهيد لمجئ المسيح من نسلهم ومع مجئ المسيح ختمت الرساله السماوية اذ يقول الوحي في رساله كورنثوس الاولي :

11 فَإِنَّهُ لاَ يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ أَنْ يَضَعَ أَسَاساً آخَرَ غَيْرَ الَّذِي وُضِعَ الَّذِي هُوَ يَسُوعُ الْمَسِيحُ.

ويخبرنا الوحي عن اليهود الذين يملكون شريعة والامم الذين بلا شريعه قائلا :

(12) فَإِنَّ جَمِيعَ الَّذِينَ أَخْطَأُوا وَهُمْ بِلاَ شَرِيعَةٍ، فَبِلاَ شَرِيعَةٍ يَهْلِكُونَ؛ وَجَمِيعُ الَّذِينَ أَخْطَأُوا وَهُمْ تَحْتَ الشَّرِيعَةِ، فَبِالشَّرِيعَةِ يُدَانُونَ.
(13) فَلَيْسَ سَامِعُو الشَّرِيعَةِ هُمُ الأَبْرَارُ أَمَامَ اللهِ؛ بَلِ الْعَامِلُونَ بِالشَّرِيعَةِ يُبَرَّرُونَ.
(14) إِذَنِ الأُمَمُ الَّذِينَ بِلاَ شَرِيعَةٍ، عِنْدَمَا يُمَارِسُونَ بِالطَّبِيعَةِ مَا فِي الشَّرِيعَةِ، يَكُونُونَ شَرِيعَةً لأَنْفُسِهِمْ، مَعَ أَنَّ الشَّرِيعَةَ لَيْسَتْ لَهُمْ.
(15) فَهُمْ يُظْهِرُونَ جَوْهَرَ الشَّرِيعَةِ مَكْتُوباً فِي قُلُوبِهِمْ، وَتَشْهَدُ لِذلِكَ ضَمَائِرُهُمْ وَأَفْكَارُهُمْ فِي دَاخِلِهِمْ، إِذْ تَتَّهِمُهُمْ تَارَةً، وَتَارَةً تُبْرِئُهُمْ.
(16) وَيَكُونُ الحُكْمُ يَوْمَ يَدِينُ اللهُ خَفَايَا النَّاسِ، وَفْقاً لإِنْجِيلِي، عَلَى يَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ.

لهذا فالانسان يعرف الصواب ويعرف الخطا ولا يحتاج لشريعه الهيه مكتوبة وايمان باله ليفعلها لانها موجودة في ضمير وقلوب البشر ، حينما يعمل الانسان الخير والصلاح يعمله بدافع اخلاقي بفطرتة ، لهذا الملحد مع عدم اتفاقنا معه حينما يفعل الخير مع غيره يفعله بدافع اخلاقي بفطرته على عكس المسلم الذي المساله عنده تجاره بينه وبين ربه ..

فالمسلم يعمل الخير ليس بدافع اخلاقي وانما لمجرد كسب حسنات تزيد عن كفه ميزات السيئات الاخرى وبالتالي يدخله ربه الجنه المزعومة بناء عليها مما يعني تغاضي ربه عن سيئات المسلم وعدم عقابه عليها وبالتالي ينسف الاسلام عدل الاله الحقيقي وحكمته وينسف قانون العقاب والثواب الذي وضعه الخالق .. ويحول الاسلام القانون الاخلاقي الطبيعي الى انانية يسعي المسلم من ورائها فقط لخلاص نفسه وليس لبركة الاخرين ونفعهم !

هذا عدا عن ان الخير يجب ان يفعله المسلم مع المسلم مثله وليس الكافر الغير مسلم اذ ان ربه يقول :

(اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ ) ال عمران 32 ..

ويقول (فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ) البقرة 98 ..

ويقول (إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا ) النساء 101 ..

ويقول (لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ) الممتحنه 1 ..

ويقول (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) المائده 51 ..

الخ .

فالاسلام يفرق بين البشر فان كان مسلم يعبد محمد مع رب محمد ويتبع شريعه محمد وربه وقتها يجوز فعل الخير معه بينما الاله الحقيقي لا يفرق بين انسان وانسان وحينما سأل النبي ميخا الله ماذا يفعل لكي يرضيه قائلا :

6 بِمَ أَتَقَدَّمُ إِلَى الرَّبِّ وَأَنْحَنِي لِلإِلَهِ الْعَلِيِّ؟ هَلْ أَتَقَدَّمُ بِمُحْرَقَاتٍ بِعُجُولٍ أَبْنَاءِ سَنَةٍ؟
7 هَلْ يُسَرُّ الرَّبُّ بِأُلُوفِ الْكِبَاشِ بِرَبَوَاتِ أَنْهَارِ زَيْتٍ؟ هَلْ أُعْطِي بِكْرِي عَنْ مَعْصِيَتِي ثَمَرَةَ جَسَدِي عَنْ خَطِيَّةِ نَفْسِي؟

اجابه الرب قائلا :

8 قَدْ أَخْبَرَكَ أَيُّهَا الإِنْسَانُ مَا هُوَ صَالِحٌ وَمَاذَا يَطْلُبُهُ مِنْكَ الرَّبُّ إِلاَّ أَنْ تَصْنَعَ الْحَقَّ وَتُحِبَّ الرَّحْمَةَ وَتَسْلُكَ مُتَوَاضِعاً مَعَ إِلَهِكَ.

وفي العهد الجديد يقول الوحي في رساله يعقوب :

27 اَلدِّيَانَةُ الطَّاهِرَةُ النَّقِيَّةُ عِنْدَ اللَّهِ الآبِ هِيَ هَذِهِ: افْتِقَادُ الْيَتَامَى وَالأَرَامِلِ فِي ضِيقَتِهِمْ، وَحِفْظُ الإِنْسَانِ نَفْسَهُ بِلاَ دَنَسٍ مِنَ الْعَالَمِ.

فالله ليس اله اديان وتعدد الاديان يعني تعدد الالهه بينما الله واحد .. فالله لا يريد ممارسات وفرائض وطقوس لا تعود بالنفع على اي احد .. بل يريد من البشر ان يعيشوا حياة اخلاقية ان يكونوا انسانيين ان يتعاملوا مع بعضهم البعض بمحبه ويراعوا بعضهم البعض ولا يتسببوا في هلاك انفسهم في النهايه بالنار في الاخره والحاق الضرر بغيرهم في الدنيا .

عدا ان الاسلام كدين بشري ليس امتداد لكتب سماوية بالتالي لا يعبد المسلمين الاله الحقيقي بل يعبدون اله من صنع خيال محمد اخترعه ليكون المارد السحري الذي يحقق رغباته واهوائه واهدافه الشخصيه بالتالي هو ديانه غير اخلاقيه مثلها مثل اي ديانه وثنيه تبيح كل السفالات والنجاسات والقتل والظلم في طقوسها والتي كان يعاقب عليها الرب في العهد القديم ..

حيث يخبرنا الله بالتفصيل عن سبب العقوبات والحروب في العهد القديم كيف كانت تلك الشعوب تمارس الجنس مع الحيوانات وتمارس زنا المحارم وتذبح اطفالها قرابين للالهه الوثنيه وكيف كانوا يمارسون الدعاره على المعابد الوثنيه والشذوذ الجنسي وكيف كانوا يشتمون ابائهم وكيف كانوا يمارسون السحر والشعوذه وينجسون ارواحهم بها .. وامر الله شعب اسرائيل ان لا ينجرفوا ورائهم قائلا لهم في سفر اللاويين والتثنيه :

23 وَلا تَسْلُكُونَ فِي رُسُومِ الشُّعُوبِ الَّذِينَ انَا طَارِدُهُمْ مِنْ امَامِكُمْ. لانَّهُمْ قَدْ فَعَلُوا كُلَّ هَذِهِ فَكَرِهْتُهُمْ

وحذرهم مرات عديده جدا قائلا لهم :

19 وَإِنْ نَسِيتَ الرَّبَّ إِلهَكَ وَذَهَبْتَ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى وَعَبَدْتَهَا وَسَجَدْتَ لهَا أُشْهِدُ عَليْكُمُ اليَوْمَ أَنَّكُمْ تَبِيدُونَ لا مَحَالةَ.
20 كَالشُّعُوبِ الذِينَ يُبِيدُهُمُ الرَّبُّ مِنْ أَمَامِكُمْ كَذَلِكَ تَبِيدُونَ لأَجْلِ أَنَّكُمْ لمْ تَسْمَعُوا لِقَوْلِ الرَّبِّ إِلهِكُمْ»

فالبشر حينما ينحرفوا عن عباده الاله الحقيقي ويعبدوا الها اخر من صنعهم ينحرفوا باخلاقهم ويصبحوا يمارسوا طقوس ذاك الاله الشيطاني وطقوسه النجسة ومن ضمنها عباده الاسلام والهها الشيطاني بكل ما تحوية عقيدته من زنا ودعاره واغتصاب ونجاسة ومتاجره بالبشر وظلم وقتل للابرياء ونهب وسرقة واعتداء على الاخرين واحتقار وتعالي عليهم ..!

(آخر تعديل لهذه المشاركة : 06-26-2018 07:27 AM بواسطة البرنس.)
06-26-2018 05:43 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  الاسلام ... افديه بامي وابي وولدي !!! الاسلام ليس ارهابا وقتلا استشهادي المستقبل 19 5,816 11-23-2005 08:06 AM
آخر رد: استشهادي المستقبل

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف