إضافة رد 
بنت عمران تتمنى الموت
الكاتب الموضوع
البرنس غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 527
الإنتساب : Mar 2011
مشاركات : #1
بنت عمران تتمنى الموت
الذي فعله مؤلف القران انه قام بتلبيس فضيحة لبنت عمران بالكذب وشهر بها وخلى سيرتها على كل لسان الى يومنا هذا ولا تزال كون القصه مذكورة في القران وتفاسيرهم وكتبهم ويقرأئها الجميع في كل مكان .. حتى في الاخر يقول انه برأئها !

تخيلوا خيال مؤلف القران لاين وصلت به الوقاحة والانحطاط ليفكر مثل هكذا تفكير!

تخيل عزيزي القارئ ان يقوم شخص بالتشهير بامك بانها زانية وعاهره ثم يظهر نفسه بمظهر الشهم المدافع عنها ويظهر برائتها ! فهل هذا شخص شريف ام شخص حقير واطي سافل عديم الاخلاق والشرف ؟!

فبنت عمران بحسب الخرافة القرانية هي فتاة عازبه وكان يتوجب على مؤلف القران ان يجعل مريم عازبه لكي يستطيع ان ينسب لها تهمه الزنا ! وحينما جائها الخبر انها سوف تحمل خافت واختبئت وهربت وتمنت الموت خوفا من الفضيحه كونها غير متزوجة خوفا من قومها .. وحينما رجعت لقريتها بحسب تخريف القصة القرانية وجدها قومها تحمل طفلا فاتهموها بالزنا واهانوها ..!

لنقرأ الاهانات والتحقير لمريم في القران :

فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ ۖ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا

تخيلوا هذه الاهانة القرانية الموجه لمريم التي الفها محمد بالكذب ونسبها على لسان قومها ؟

وبعد ان نسب القران لمريم الزنا وشهر بها وحقرها واهانها اخترع اكذوبة كلام المسيح في المهد ليقول انه برأئها بين قومها ليظهر نفسه مظهر المدافع الباسل ! لنتابع باقي الايات :

فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ ۖ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا ذَٰلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ

يعني لم يمر علي بحياتي كلها اكثر حقاره من هذه !!!!!!!

يقول مؤلف القران عن بنت عمران :

فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا

في القصة المزيفة في القران بنت عمران (وطبعا مريم ليست بنت عمران ولا اخت هارون وموسى ولا امها زوجة عمران فهو جهل مؤلف القران وخلطة بين الشخصيتين) تمنت الموت ولنعرف معنى كلام بنت عمران المهين عن نفسها لنقرأ التفاسير :

” المسألة العاشرة: قال صاحب «الكشاف» النسي ما من حقه أن يطرح وينسى كخرقة الطمث ونحوها كالذبح اسم ما من شأنه أن يذبح كقوله:

{ وَفَدَيْنَـٰهُ بِذِبْحٍ عَظِيم} ، تمنت لو كانت شيئاً تافهاً لا يؤبه به ومن حقه أن ينسى في العادة “(تفسير مفاتيح الغيب ، التفسير الكبير- الرازي)

وجاء :قلت: وقد سمعتُ أن مريم عليها السلام سمعت نداء من يقول: اخرج يا من يُعبَد من دون الله فحزنت لذلك، و { قَالَتْ يلَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هٰذَا وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً }. النِّسي في كلام العرب الشيء الحقير الذي شأنه أن ينسى ولا يتألم لفقده كالوتد والحبل للمسافر ونحوه. وحكي عن العرب أنهم إذا أرادوا الرحيل عن منزل قالوا: احفظوا أنساءكم؛ الأنساء جمع نِسي وهو الشيء الحقير يغفل فينسى. ومنه قول الكميت رضي الله تعالى عنه:

أتجعلنا جِسْراً لكلبٍ قُضَاعةٌ ولستُ بِنسْيٍ في مَعَدٍّ ولا دَخل ، وقال الفراء: النّسي ما تلقيه المرأة من خِرَق اعتلالها؛ فقول مريم: «نسيا منسيا» أي حيضة ملقاة.” (الجامع لاحكام القران- القرطبي )

“وقوله تعالى إخباراً عنها: { قَالَتْ يلَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هذَا وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً } ..

وقال السدي: قالت وهي تطلق من الحبل استحياء من الناس: ياليتني مت قبل هذا الكرب الذي أنا فيه والحزن بولادتي المولود من غير بعل، { وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً } نسي، فترك طلبه؛ كخرق الحيض التي إذا ألقيت وطرحت، لم تطلب ولم تذكر ..” (تفسير القران الكريم – ابن كثير)

وأخرج ابن جرير وابن المنذر عنه أيضاً في قوله: { وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً } قال: لم أخلق ولم أك شيئاً. وأخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن عكرمة { وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً } قال: حيضة ملقاة. “(تفسير فتح القدير- الشوكاني )

{ وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً } شيئاً متروكاً لم يذكر ويقال حيضة ملقاة ويقال سقطة“ (تفسير القرآن- ابن عباس)

الخ التفاسير القرانية ..!
__________

بنت عمران في القصة القرانية تتمنى الموت ! وان كانت كخرقة طمث الحائض الملطخة بالدم !!

ما هذا الفكر الانحطاطي الساقط ؟!

هذا هو جزء من مقام مريم في القصة القرانية بكل ما يحوية من اهانات وتحقير !
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 08-05-2018 07:54 PM بواسطة البرنس.)
08-05-2018 07:32 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  خرافه ايه ال عمران 19 البرنس 3 363 08-09-2018 12:30 AM
آخر رد: البرنس
  بنت عمران تشتهي الملاك اثناء اغتسالها من الحيض البرنس 0 31 08-05-2018 08:49 PM
آخر رد: البرنس
  خرافة ال عمران 46 و 49 البرنس 46 2,638 01-17-2018 08:11 AM
آخر رد: zaidgalal
  "فتمنوا الموت ان كانت صادقين" الوطن العربي 0 514 02-18-2013 11:56 PM
آخر رد: الوطن العربي
  بناء الرسول بصفية بنت حيي بن أخطب حقيقة أم خيال؟! فارس اللواء 0 989 10-02-2012 08:00 PM
آخر رد: فارس اللواء

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف