تقييم الموضوع :
  • 3 أصوات - بمعدل 3.67
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
مضافة أبي إبراهيم، لمن أراد أن يرتاح ويشرب فنجاناً من القهوة
#1
مرحباً بكم في مضافة أبي إبراهيم.

تفضلوا ارتاحوا، وانزعوا عنكم هموم النهار وانفضوا غباره.

يرجى خلع أحذيتكم وفلسفاتكم وأديانكم وأعمالكم عند الباب.

المضافة هنا لشرب فنجان من القهوة أو كأس من الشاي، مع سماع أخباركم الظريفة، ونكاتكم الجديدة.

ماذا تفضل من أشعار ؟ وما آخر أغنية دندنت بها عند الصباح ؟

لا تحدثني عن دينك أو عن انتمائك السياسي.

إن أردت الصلاة فاذهب إلى الغرفة الأخرى فهي أوسع.

وإن أردت إقناعي بوجهة نظرك السياسية فأنا أخاف من المخابرات وترتعد فرائصي من سماع اسمها.

إذا أردت أن تسب أمريكا أو غيرها، فلك الحرية ولكن خارج هذه المضافة، لأنك لم تأت بجديد !!

لنحتس فنجان القهوة سوياً، ونرتح من عناء يومنا الطويل.

ولنجلس بعض الوقت ناسين الزمان والمكان في مضافة أبي إبراهيم.
الرد
#2
طيب يا أبو إبراهيم و أنت "المعزب". ابدأ و أحسن ضيافتنا.
(f)
الرد
#3
اقترح تغير الفلبينيه اللى عندك لانها لحد دلوقتى مجتش تسألنا نشرب ايه :lol::lol:

ضايفنا انت يا سيدى

تحياتى (( من غير الحمراء احسن تفتكرنى بتكلم فى الشيوعيه :lol:))
الرد
#4
أهلا بالزميل أبو إبراهيم :)

سؤالي هل يحق لي الدخول إلى هذه المضافة ( بدون محرم ) ؟ :emb:

فإن كان الجواب : كـلا

عدت أدراجي و كلي محبة و صفاء لكم :no: :mad2:

و إن كان الجواب : نـعـم

رجعت إليكم في أقرب فرصة لشرب القهوة* و تبادل الأخبار الظريفة و التبسط معكم :saint:

و لكن ليس قبل أن تتحفنا بضيافتك أولا يا أبو إبراهيم :no2:


--------------------------
*القهوة : شخصيا أفضل ( الكابتشينو ) :P


تحياتي السيرانية (f)
Helen of Troy had a wandering glance
Sappho's restriction was only the sky
Ninon was ever the chatter of France
But oh, what a good girl am I

(( Dorothy Parker ))
الرد
#5
سيرانه

ممكن ادعى انك مراتى وتيجى المضافه غصبن عن ابو ابراهيم :lol::lol::lol:

تحياتى
الرد
#6
للأسف لا يوجد فليبينية، لأنني منتوف.
والخدمة هنا "Self Service".
فمن أراد فنجان قهوة أو شاي أو كابوتشينو، فكل شيء جاهز، يكفي أن يقوم ويحضره ويجلس قبالتنا.

إن سمحتم لي أن أبدأ الحديث. لدي قصة طريفة حصلت معي يوم السبت في باريس. إن أحببتم أن تسمعوها.

كنت أتمشى في حي سان جرمان مع أحد الأصدقاء، وهو حي معروف تاريخياً بمقاهيه التي جلس فيها أدباء ومفكرو فرنسا.
المهم أن كل هذا لا يعنيني أكثر من أن إحدى الفتيات ذوات القد الممشوق، والشعر الأشقر الطويل، والجسم المتمايل، تلبس ثوباً أزرق سماوياً يجعلك تغطس في الأحلام حتى أذنيك لفتت نظري، وهي تمر أمامناونحن في شارع فرعي يمتلئ بمعارض الرسم والنحت والفنون، فقلت في نفسي : "وهذه الفتاة تحفة فنية أخرى من بين تحف هذا الشارع".

مشينا ومشينا، حتى اعترضت طريقنا مظاهرة طويلة عريضة، يبدو أنها سجلت مائة ألف متظاهر دعيت "فخر المثليين". لست هنا في صدد الحديث عن موضوع المثليين وزواجهم، لأنني قلت إنني لا أحب الكلام في السياسة والأديان والفلسفات. ولكن ما صدمني أن الفتاة الشقراء حسنة القد التي لفتت نظري كانت في تلك المظاهرة :no:
وتبين لي أنها رجل وليس امرأة، مع أنه أو أنها يملك أو تملك صدراً نافراً، ومظهرها يخدعك فعلاً. ( عفواً مظهره ) :yes:
فقلت في نفسي مرة أخرى : " الحمد لله أنني لم أبد إعجابي بهذه الرجل لأنني كنت سأثير سخرية صديقي مني... وأيضاً إنني محظوظ إذ أنني لم ألتق بها في سهرة أو قهوة ما. لكنت وقعت في الفخ. :lol:
لحسن الحظ الأمر مر على خير... واحذروا من النساء كاملات القوام، وخصوصاً في أوروبا... فقد بخبئن تحت أثوابهن ما لن بعجبكم. :what:

الرد
#7
ههههههههههه حلوة يا ابو ابراهيم

انا اليوم كنت رايح اسحب كم فلس من البنك لانني فلست

ولكن الدنيا ليل وما في حد المهم لما وصلت على الصراف الالي وهو داخل بيت زجاجي ملتصق بالبنك رايت شاب وفتاة وهما لا يرياني منتظرا خارجه فبدا الشاب بدحش يده في جيب الفتاة الخلفي ومن هناك يعني طـــــــــــــــــــول شويـــــــــــة ودحــــــــــــــش ايده كثـــــــــــير كثير

المهم الحمد لله خلصوا وطلعوا وسحبت الفلوس ورجعت

انا عارف القصة مش مثيرة كثير لكن هذا ابرز ما جرى لي هذا اليوم


الرد
#8
اليوم، وبما أن الحر بدأ يصيب فرنسا كغيرها من دول الجنوب والمشرق العربي بسبب ظاهرة التسخين الحراري، وزع علينا في العمل مشارب للمياه الباردة تعمل على الكهرباء.

بما أنني كغيري من الناس، أسعد كثيراً بكل ما هو جديد وداخل علبته، استلمت المشرب الصغير الخاص بغرفتنا، وقمت بإخراجه من علبته، وسارعت إلى قلب قنينة الماء على أعلاه، وبدأت فقاعات الماء الجميلة تتغلغل في قلب القنينة.

وأنا أراقب الفقاعات وعيناي تلمعان وتفيضان بالسعادة، لا حظت أنني لم أجد محول الكهرباء داخل العلبة... فهرولت مسرعاً لأطلب المحول من السكرتيرة التي وزعت المشارب.... وكم كانت خيبتي كبيرة عندما علمت أن المحول داخل المشرب، وكان يجب إخراجه قبل قلب القنينة ووضع الماء !!!

المهم، أضحكنا الناس والسكرتيرة علينا، وسارعت لإخراج المحول الكهربائي من مغطس المياه. وهو الآن تحت أشعة الشمس، وأرجو أن يعمل بعد أن يجف.

ليس من الضرورة بالنسبة لي أن أشرب الماء البارد في الصيف، ولكن أرجو وآمل أن يعمل المحول بعد أن يجف كيلا أبدو محرجاً أمام الجميع. (f)

والمرة القادمة سأقرأ دليل الاستخدام جيداً قبل أن أفعل أي شيء.
الرد
#9
مبارح كنت أتمشى بالليل و قاعد أدندن غنية عمرو دياب ((هتمرد عالوضع الحالي))
قام طلعلي على فجأة وحش كبير جداً يطلع أد الغول و دنيه خضرا و عيونو حمرا
أنا اتخضيت بصراحة و قلت له عاوز ايه يا بتاع انتا؟
قام جعر فيا و قال: ما تغنيش
قلت له : و الله هغني و أنت مالك
فكرر علي مسمعي: ما تغنيش
فجاوبته و أنا مخضوض: رح أغني غصبن عنك و عن اللي خلفوك
فعلا صوتو و شخط فيا و قال : لا تغني
فقلت مبسماً: ايه الفصاحة دي , رح أغني و اقول للطير من بدري صباح الخير
قام فعصني فعيص برجلوالكبيرة و مت :D

و عند هذه اللحظة فقت من النوم و أنا بغني:أنا راضي بحكمك أنا راضي يا قاضي

:lol:





الكلمة كالسيف قاطعة
فاغمد كلمتك في فمك قبل أن تشهرها في وجه من لا يستحق
وتستر بالحكمة حين تصيبك كلمات الآذكياء
و تقنع بالجبن أمام كلمات الحمقى
الرد
#10
سيرانة ومقاتل 314، ما لكما ساكتين ؟
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
Thumbs Up المتنور إبراهيم عرفات خالد 9 2,948 12-14-2017, 07:54 PM
آخر رد: أسير الماضي
  لمن يرغب بشراء شقة بحجم القبر في دمشق بسام الخوري 5 16,564 05-26-2014, 11:27 AM
آخر رد: observer
  مصرع الدكتور إبراهيم الفقي. بهجت 4 2,209 02-22-2012, 11:06 PM
آخر رد: فارس اللواء
  لمن تهدى هذه الاغنية؟ bassant 4 1,500 01-03-2012, 11:08 PM
آخر رد: bassant
  ألف مبروك للزميل إبراهيم مولوده الصبي الجديد بسام الخوري 50 15,941 09-28-2010, 03:49 AM
آخر رد: إبراهيم

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 2 ) ضيف كريم