تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
رسائل يومية إليك..فتفضل بقراءتها
#21
*الرسالة التاسعة:
------------

"قل لي لا..ولومرة عشان انحني لك"
تأخذني هذه الأغنية إلى عمر مضى قضيته:لا..لا..لا.. وحين قلت مرة واحدة:نعم.. كانت لك(!)
هاأنا للمرة الأولى بعيداً عنك،أتمرد،أعترض،أقرر أن أعود للإرتماء في حضن "لا".
أعرف أنه ليس هناك شيء أكثر من طاعةالمرأة النمرة وإنكسارها المشوب بالفطنة، فتنة.هكذا كنت تشعرني لذا إنتظرت طويلاً لتقل ماهي رغبتك..لم تتصل..لم ترسل إلي أحد الجنود يعلمني بقدومك !
حين قرع باب البيت ،هرعت ابنة الجيران متفاءلة تفتحه، ابتسمنا معاً لما ظهر رجل اسمر وسيم يحمل طرداً صغيراً. عرّفنا بنفسه:عضو إتحاد الكتاب والأدباء. طلبك بالإسم..ثم أشار أن زوجتك يمكن أن تنوب عنك (!)
شعرت بأهميتي..
أطلعني على الطرد، مخطوطة شعريةقيد الطباعة، ديوانك . كنتَ قد طلبتَ منهم أن يعدلوا العنوان لتفاجئني أن يحمل اسمي(!)
شعرت بأهميتي(قليلاً)
تصفحت الديوان ،وقائع أيامكم،نضالكم،أفراحكم، أحزانكم. رأيتك هنا مع الرفاق ،مع الأهل، مع حبيبة سابقة،مع الصبايا،في الحي،في الجامعة،في المستشفى، في قلب الوطن.
شعرت بأهميتي(كثيراً)
لا..لا..صحت في وجه نفسي والرجل. قلتُ:غيّروا العنوان، أعيدوه كما كان، مامن اسم يعلو على اسم الوطن.مامن إمرأة أياً امتشقت قامتها تضاهي رفعة الوطن وسموه.
مضى.. ومضيت أسألك :
لماذا تَراوح عنوان أيامي معك كما الوطن بين اللوعة والروعة؟!

23/6/2002
بعد الظهر :h:
لاتخبرني كم يبعد عنا الوطن

أعرف تماما كم يبعد الوجع المقيم في القلب عن القلب
الرد
#22
توأم روحي الحبيبة،،

تأخرتي في رسالتك التاسعة أو هيىء لي ذلك .. أعرف كم من"الوقت" و"المسافة" و "الحجم" و"الطاقة" و.. و .. يأخذها قول كلمة "نعم" ... أعرفه يقيناً... لكنك "قوية" و أشبه بالوطن "قليلاً"...

ولأنك أشبه بالوطن "قليلاً" – وللوطن المثل الأعلى – ظللتي الكثيرين المحشويين في صفحات ديوانه وكنتي عنوان ... وبقى الوطن وفير الظلال يحوينا - "نحن" - بـ "الأسود" و "الأبيض" و يمضي و يجيء بالروعة واللوعة لأشباهه فقط...
(f)
الرد
#23
توأم روحي بكل صراحة ومباشرة , وبكل مايختلج في صدري اقول : (احبك) ولايوجد لدي كلام آخر , انا مزعج , وقرأت موضوعك عن قيامي بالسطو على بريدك , واذا كان الامر كذلك فهو بسيط , مجرد شكوى بسيطة تحجب عنك كلامي , ولكن انت سطوت على قلبي فمن اشكوك لديه ؟
الرد
#24
أبهاوي:

لا أعرف من غير أمك أوحى لك بأنك "مهضوم" أو "محبوب" أو "خفيف الظل" ولكن أيا كان، لا تصدقه!

اذا كانت المخلوقة قالت لك بالعربي الفصيح أنها لا تطيق رؤية إسمك، فما الذي تكسبه من هذا الدخول ثقيل الدم في مواضيعها وبريدها؟ أليس لك وجه تحفظ ماءه؟

إستح قليلا يا رجل، واحفظ ما تبقى من كرامتك، هذا إن كان قد بقي منها شيء أصلا.
الرد
#25
* الرسالة العاشرة:
------------


وعدت نفسي التحلي بالصبر طويلاً،ووعدتني نفسك التحلي بي دائماً..لذا شبّ الحب عن الطوق وشبّ قلبي من التوق.
ويحك احترقت وأنت تعد لي عقوبتي على أصابع الثواني بأيام الغياب عنك.ويحك احترقت أكثر حين عددت لي ماأنت الليلة فاعل بي(!) كأنك للتو فاعله.
تباً لجبل ثلوجي كيف يتهجأ من أبجدية حروف(الثائر) درس الذوبان!كيف علّمته يدك حين أحصت أصابعك تضاريسه أن يتحول طوفان !
لماذا مرت نظراتك الذئبية بمرابعي،وقد وعدتني مراراًأن تغلق عينيك حين تلقاني لئلا تحيل هذا الاخضرار إحمرارا؟
آآآآآآآآآآه
كم أنت تحب الأحمر؟ لونك المفضل..علَمك ، حزبك ، رمزك ، قلبك ، ربك البوليفي! لكنك حين تريد تشكيلي من جديد،كما لو أنك إله الشباب الذي يهيء النشأة والبلوغ، تطالبني: الأسود !
آآآآآآآآآآه
تباًللألوان..كيف استطاعت شمس عروقك وماء قلبك أن يمزجاها قوس قزح ؟ تباًللّغة كيف يحدها الأفق فلاترتقي إلى سدة حبك لي؟
أعذرني حبيبي ..تفاقمت نقمة الأسئلة داخلي,لن أشتم بعد الآن، لكن..تباً لهذاالسرير كلما أعددته طالت غيبتك! سأتركه فوضوي مثلك، فلا فائدة من ترتيبه وأنت قادم الآن.لكن مهلاً لدي سؤال:
أتعرف الفرق بين الأحمر والأسود،أجبني عن الأول فالأسود أعرفه لون غيابك ؟!

24/6/2002
ليلاً :h:
لاتخبرني كم يبعد عنا الوطن

أعرف تماما كم يبعد الوجع المقيم في القلب عن القلب
الرد
#26
يازميلة شكولا , طيب على امرك ولايكون الخاطر الا طيب ..
الرد
#27
آه ياجميلة ماذا تحرقين في طريقك لكتابة وطنه

حبي واحترامي الشديدين لك وأيضا.......انبهاري بأدبك

ربما نحن صديقتان في الواقع لكني اكتشفت أني لم أعرفك رائعة هكذا عندما رأيتك لأول مرة بل إنني نسيتك في اليوم التالي

أما الآن......وبعد أن قرأتك مرارا.....كرهت نفسي

تابعي وكلنا آذان صاغية

(تم التعديل بواسطة دينا بسبب بعض الضغوط الخارجية وحرصا على الشعور "الخاص")
لماذا لايكون الحب مثل الخبز والخمر

أليس الحب للإنسان عمرا داخل العمر
الرد
#28
أكرر هنا ماكتبت في موضوع سابق:

ويل لمن يحب دون أن يكون محبوباً,, انظر إلى تلك المرأة هي مخلوق ساحر، ناعمة، بيضاء، نقية، هي بهجة المنزل وحبه، لكنها لا تحبك، ولا تكرهك ايضاً,, فكل أفكار الحب التي توجهها أنت إليها تدعها تذهب كما أتت، دون أن تطردها أو تبقيها .
....فيكتور هوغو.
الرد
#29
*الرسالة (11) :
----------

شفاهي معي...
أشقّهما عن يقين بسمةالخير
أزمهما بإحساس شر مستطير
كأنني أريد الموت وداعاً لارجعة عنه إلا ويدك في يدي. ولاأظنك مع غضبك وقلق مزاجك تفعل وتحيّدني عن ذاك الطريق .
إنما تهيأ أيها الثائر ..فهذه الأحاسيس مؤشر خطير!
بي من الريبة مقدار مابي من الثقة(!)
أنت تفهمني جيداً،إنها حربي المعتادةبين:اليقين الكاذب والإحساس الصادق .لذاقررت ولاأقول اضطررت إلى إبداء بعض المجاملة والمودة مع الناس وأنا أنجز ماتبقى من سويعات اليوم ، وإظهار بعض التماسك و الثبات لأتمكن من ابتلاع ريقي.
لكن..وإذا كانت شفاهي معي،لماذاأحسهامتحدة مع شفتيك ؟!


25/6/2002
ظهراً :h:
لاتخبرني كم يبعد عنا الوطن

أعرف تماما كم يبعد الوجع المقيم في القلب عن القلب
الرد
#30
في ردي الأخير .. سهيت عن كتابة "أنت رائعة" .. لكنني لم أتحسر كثيرا.. كنت على يقين بأنني سأكتبها عشرات المرات لكي (f)

توأم روحي..
لماذا يساورني شعور بأن الرسالة العاشرة سبقت التاسعة :frown:
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  رسائل لعيد الأضحى المبارك -ليلى- 10 4,048 12-08-2008, 06:02 AM
آخر رد: يجعله عامر
  رسائل لعيد الفطر المبارك -ليلى- 35 8,324 10-04-2008, 01:06 PM
آخر رد: -ليلى-
  إني إليك أتوب يا الله .. فأنجدني .. خوليــــو 41 12,454 04-07-2007, 09:39 PM
آخر رد: إبراهيم
  رسائل قصيرة من الرجال الى المرأة الكندي 7 3,637 02-03-2007, 02:24 AM
آخر رد: سيد بابل
  سوق قيمتها خمسة بلايين جنيه مصري!: رسائل الخلوي على الفضائيات تملأ الشاشات غراماً بسام الخوري 0 1,079 05-23-2005, 06:46 PM
آخر رد: بسام الخوري

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 2 ) ضيف كريم