تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
ثورة و ربيع حقيقى ، بس لا يغطيه الاعلام العربانى بل يغطى عليه
#1
خليل حرب


غريب أمر الحوثيين. العاصمة اليمنية صنعاء تخضع لسيطرتهم تتويجاً لحراك منظم انطلق من مختلف المناطق والجبال إليها، وكان أشبه بموجة عاتية تقدمت نحو المدينة بهدوء في الأسابيع الماضية، ثم اجتاحتها. تباعاً كانت الأحياء كأنها تسلم نفسها إليهم. القتال الذي دار في ضواحي المدينة، لم يكن يعكس مقاومة بالمعنى الدقيق للكلمة. وكأنما العاصمة فضلت الاستسلام للمد الشعبي الغاضب، بأكثر ما هو ممكن من رضى، ثم جلس الحوثيون فوراً إلى طاولة التسوية والشراكة، بينما كانت كل مقومات «الانقلاب» الناجح، بين أيديهم!

ولم تكن المعركة سهلة. سقط مئات الضحايا في الاشتباكات المتفرقة التي دارت في الضواحي، ثم نحو قلب المدينة، والتي تركت الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، شبه محاصر في مقره، بينما كانت مواقع الجيش تسقط أو تستسلم تباعاً.

وقد تواردت أنباء عن فرار الرجل الثاني في النظام علي محسن الأحمر، المستشار العسكري للرئاسة حالياً، إلى قطر، ما شكل ضربة حوثية جديدة لقبيلة آل الأحمر، اللاعب القوي في تاريخ اليمن الحديث، وللرجل نفسه الذي سبق له أن خاض حروب النظام على الحوثيين في صعدة، وعرف بعلاقاته الوثيقة مع التيار الإسلامي المتشدد في اليمن، واتهم بـ«خيانة» رفيقه وحليفه، الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح قبل عامين.

توافرت ظروف كثيرة تتيح لجماعة «أنصار الله» تحقيق هذا الإنجاز السياسي ـ العسكري بكل هذه الثقة. خطأ رفع أسعار الوقود الذي ارتكبته السلطة في بلد يرزح أكثر من 50 في المئة من سكانه تحت خط الفقر، شكل ورقة مهمة استخدمها الحوثيون ببراعة للتحرك تحت غطاء شعبي جارف. أخطأ الرئيس عبد ربه منصور، بتجاهل مطالب الحراك الشعبي بالتراجع عن قرار رفع الأسعار. انقضَّ الحوثيون، من نافذة لقمة العيش، على الحكم المتداعي تحت جبال من الفقر والفساد والانقسام السياسي والاجتماعي والقبلي، على بوابات السلطة كلها: مقر رئاسة الحكومة، مقر وزارة الدفاع، مبنى التلفزيون، ثكنات الجيش ومطار العاصمة.

لكن المفاجأة التي لا تقل إثارة لم تكن في التداعي السريع للعاصمة أمام المد الحوثي، المدعوم بتأييد شعبي قوي، وإنما في تعفف الحوثيين عن الاستيلاء على السلطة نفسها، في اللحظة ذاتها التي كانت أبواب قصر الحكم مفتوحة أمام قوتهم، الشعبية والعسكرية، بقبولهم السريع بالتوقيع على اتفاق التسوية والشراكة الوطنية الذي أبرمه المبعوث الأممي جمال بن عمر، مبددين بذلك الكثير من الاتهامات «المذهبية» و«القبلية» و«الإقليمية» التي سيقت ضدهم ـ وما زالت - خلال الأسابيع الماضية، بالسعي للاستيلاء على السلطة بالانقلاب بقوة السلاح. وهم، ككل القوى اليمنية والقبلية الأخرى، يمتلكون منه الكثير في اليمن الذي لم يعد سعيداً.

ومن بين الظروف التي توافرت لـ«انصار الله» لتحقيق تقدمهم المدوي، تراجع قوة ونفوذ «حزب التجمع اليمني للإصلاح»، المعروف بانتمائه إلى تيار «الإخوان المسلمين»، المغضوب عليه سعودياً حالياً، والذي يعتبر تقليدياً، خصوصاً في السنوات الأخيرة، من بين القوى الأكثر تأثيراً على الساحة اليمنية، نظراً لامتداده الشعبي وارتباطه بمصادر تمويل سعودية ووهابية. إلا أن المفارقة هي أن ما سمي بـ«المبادرة الخليجية» التي أتاحت تسليم علي عبد الله صالح السلطة قبل نحو عامين، سمحت لجماعة «الإخوان» ولغيرهم، المشاركة في حكم اليمن. ومما أظهرته الأحداث الأخيرة، وخصوصاً الحروب الست التي خاضتها الدولة اليمنية ضد الحوثيين، أن حزب «التجمع اليمني للإصلاح» يتخذ مواقف معادية للحوثيين من خلفيات مذهبية واضحة، إلى جانب الدفاع عن ارتباطات «الإصلاح» وقياداته، المشبوهة، بمنظومة الحكم الفاسدة في البلاد.

ولا يعني ذلك أن السعودية تنظر بعين الرضى إلى زلزال اليمن. وهي كما يردد إعلامها الرسمي ترى مؤامرة إيرانية على حدودها الجنوبية، وساحة مواجهة بين النفوذين السعودي والإيراني. وغالب الظن أن المملكة التي لزمت الصمت الكامل بالأمس بشأن ما يجري في صنعاء، يراودها الارتياب من قراءة معاني المد الحوثي، ثم التعفف عن السلطة. وقد سبق أن أشارت تقارير إلى أن من بين أسباب الخلاف السعودي مع الشقيقة المشاغبة قطر، الدعم الذي تقدمه الدوحة للحوثيين في حراكهم، وهو عموماً اتهام لم يتم إسناده بوضوح. وقد سبق، للمملكة وهي تدرج تنظيم «داعش» و«الإخوان المسلمين» وغيرهما على لائحة الإرهاب السعودية المعلنة في آذار الماضي، أن دست اسم الحوثيين بين تنظيمات الإرهاب. ثم ساندت المؤسسة الدينية الوهابية هذا التصنيف بوصف الحوثيين بالإرهاب. لكن الموقف السياسي الأكثر وضوحاً جاء من جانب وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الذي اتصل هاتفياً بالرئيس اليمني قبل أسبوعين محرضاً ومتضامناً حيث أبلغه أن المملكة قلقة من أساليب الحوثيين المتسمة بـ«العدوان»، مذكراً بأن «أمن اليمن جزء لا يتجزأ من أمن المملكة ومجلس التعاون الخليجي».

لكن متحدثاً إعلامياً باسم أنصار الله» قال للـ«السفير» أمس إنه «لا مبرر للمخاوف السعودية»، مضيفاً أن على القوى الخارجية «احترام إرادة الشعب اليمني».

وبالرغم مع المكتسبات الميدانية التي حققوها على الأرض، والتي انتهت أمس بسيطرتهم على صنعاء ومؤسساتها، وقع الحوثيون مع المكونات السياسية اليمنية الأخرى، بما فيها «حزب التجمع اليمني للإصلاح» و«المؤتمر الشعبي العام» و«الحراك الجنوبي»، «اتفاق السلم والشراكة الوطنية»، برعاية الأمم المتحدة، الذي ينص خصوصاً على تشكيل حكومة جديدة، ووقف إطلاق النار، ورفع مخيمات الاعتصام من صنعاء ومحيطها، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء اليمنية.

وفي ما يُبرز المطلب الأساسي للجماعة الذي يتحدث عن «الشراكة» و«تجفيف منابع الفساد»، ينص الاتفاق الرسمي، الذي تلاه بن عمر، على أن يجري الرئيس مشاورات تفضي إلى تشكيل «حكومة كفاءات» في غضون شهر، فيما تستمر الحكومة الحالية، التي استقال رئيسها محمد سالم باسندوة أمس، بتصريف الأعمال.

وبحسب الاتفاق أيضاً، يعين هادي رئيساً للوزراء في غضون ثلاثة أيام، كما يتم تعيين مستشارين سياسيين للرئيس من الحوثيين والحراك الجنوبي. كما يفترض أن يكون رئيس الوزراء الجديد «شخصية محايدة لا حزبية».

وفي ما خص مطلباً أساسياً للحوثيين، ألا وهو تخفيض أسعار المحروقات، نص الاتفاق على أن يتم خفض أسعار الوقود، ليصبح 3000 ريال لصفيحة العشرين ليتراً، ليكون بذلك قد تم خفض نحو نصف الزيادة السعرية التي طبقت على أسعار الوقود اعتباراً من نهاية شهر تموز الماضي.

وفي الجانب الأمني، ينص الاتفاق على أن تتسلم الدولة المنشآت الحيوية، وأن تُزال مخيمات الاحتجاج من صنعاء ومحيطها، على أن يتم «وقف جميع أعمال العنف فوراً» في صنعاء.

وبالتزامن مع توقيع الاتفاق، ذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن «الشرطة العسكرية بدأت بإجراءات استلام كل المباني الحكومية، التي وصل إليها وسيطر عليها أنصار الله خلال الأحداث التي شهدتها أمانة العاصمة، وذلك بناءً على طلب أنصار الله».

وكان الرئيس اليمني ألقى كلمة قبل توقيع الاتفاق اعتبر فيها أن «الوثيقة تمثل عبوراً نحو تطبيق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وتجاوز كل العقبات والتحديات، الأمر الذي يستوجب ضرورة تطبيقها بصورة دقيقة من قبل الجميع، مع الحرص على البدء فوراً في وقف إطلاق النار سواء في العاصمة صنعاء أو بقية المحافظات والمناطق».

واتسم يوم أمس بتقدم سريع للحوثيين في صنعاء، بعد أربعة أيام من القتال المتواصل على أطرافها، لا سيما في حي شملان شمالأً، وبعد تقدمهم في شارع الستين حيث المسكن الخاص للرئيس عبد هادي ربه منصور. وفي ما كان يبدو على أن الجماعة تستهدف بالأخص مقارَّاً تخص حزب التجمع اليمني للإصلاح، وجامعة الإيمان، معقل رجل الدين السلفي المتشدد عبد المجيد الزنداني، ومقر الفرقة الأولى مدرع التي يديرها اللواء علي محسن الأحمر، بدأت الأنباء تتوالى سريعاً أمس عن سقوط المؤسسات الرسمية اليمنية في العاصمة كأحجار الـ«دومينو» بيد الحوثيين، وأبرزها مقر الحكومة والإذاعة ومقار عسكرية ووزارات مهمة في العاصمة، بما فيها وزارة الدفاع والمصرف المركزي ومقر البرلمان، في ظل تراجع كبير ومفاجئ للسلطة.

من جهته، أكد المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام أن «الجهات العسكرية والأمنية التي أيدت الثورة الشعبية، وانحازت إلى خيار الشعب هي: القيادة العامة للقوات المسلحة، معسكر الإذاعة، المؤسسات الرسمية المتواجدة بمنطقة التحرير ورئاسة الوزراء».

وأشارت مصادر متطابقة إلى أن الحوثيين «سيطروا على وزارة الإعلام ووزارة الصحة، كما سيطروا على مقر الفرقة السادسة، ومقر القيادة العامة للقوات المسلحة». وكان عبد السلام أعلن أيضاً السيطرة على مقر الفرقة الأولى مدرع، أي مقر اللواء الأحمر، فيما لم يعرف مصير الأخير، بعد سيطرة الحوثيين، وهو الذي كانت مصادر أمنية أشارت خلال اليوم إلى أنه «موجود داخل مقر الفرقة، وهو محاصر تماماً».

وقال عبد السلام إن «اللجان الشعبية أعلنت التطهير الكامل والكلي لمقر الفرقة الأولى مدرع المنحلة، كما تعلن أن علي محسن الأحمر مطلوب للعدالة»، وهو ما يشير ضمنياً الى تأكيد خبر فراره من البلاد.

وأكد شهود عيان ومصادر سياسية أن عدداً كبيراً من المقار العسكرية والسياسية التي سيطر عليها الحوثيون «لم تشهد أي مقاومة من جانب الجيش».

وبشكل لافت ومفاجئ، دعا وزير الداخلية اليمني أمس عبده حسين الترب الأجهزة الأمنية إلى التعاون وعدم مواجهة الحوثيين، وذلك في بيان نشر على موقع الوزارة على الإنترنت. كما جاء في البيان أن الترب دعا «كل منتسبي الوزارة إلى عدم الاحتكاك مع أنصار الله..وإلى التعاون معهم في توطيد دعائم الأمن والاستقرار..واعتبارهم أصدقاء للشرطة».

وتزامناً مع التقدم الميداني للحوثيين، وفي ظل ارتفاع مؤشرات التوقيع على اتفاق خلال نهار أمس، قدم رئيس الوزراء اليمني محمد سالم باسندوة استقالته، متهماً رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي بالتفرد بالسلطة.

وقال باسندوة، الذي يرئس حكومة وفاق وطني شكلت بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي وضع حداً لحكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح، في رسالة الاستقالة متوجهاً إلى الرئيس هادي أنه «بالرغم من أن المبادرة الخليجية وآليتها المزمنة نصتا على الشراكة بيني وبين الأخ الرئيس في قيادة الدولة، لكن ذلك لم يحدث إلا لفترة قصيرة فقط، بعدها جرى التفرد بالسلطة لدرجة أنني والحكومة أصبحنا لا نعلم أي شيء لا عن الأوضاع الأمنية والعسكرية، ولا عن علاقات بلادنا بالدول الأخرى».

الموقعون على الاتفاق اليمني

وقعت المكونات السياسية في اليمن "اتفاق السلم والشراكة الوطنية" في مقر الرئاسة اليمنية في صنعاء، بحضور الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والمبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر. والموقعون هم: عبد الكريم الإرياني عن "المؤتمر الشعبي العام"، عبد الوهاب الآنسي عن "التجمع اليمني للإصلاح"، يحيى منصور أبو أصبع عن " الحزب الاشتراكي اليمني"، محمد موسى العامري عن "حزب الرشاد"، محمد أبو لحوم عن "حزب العدالة والبناء"، ياسين مكاوي عن "الحراك الجنوبي السلمي"، حسن زيد عن "حزب الحق"، محمد الرباعي عن "اتحاد القوة الشعبية"، قاسم سلام عن "أحزاب التحالف الديموقراطي الوطني"، عبد الله عوبل منذوق عن "التجمع الوحدوي اليمني"، محمد الزبيري عن "حزب البعث"، حسين العزي عن "حركة أنصار الله"، ومهدي المشاط عن "أنصار الله". وكان "التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري" حاضراً خلال التوقيع، غير أن ممثله عبد الله نعمان لم يوقع على الاتفاق."
لا تسافر

الرد
#2
شو هالثورة التي لا تشبه الثورات العربية بعد ستة حروب على الحوثيين
1- لا اعدامات
2- لا تهجير
3- لا اغتيالات
4- لا سبي نساء
5- لا ذبح
6- لا قطع رؤوس
7- لا اقصاء
8- لا تفجيرات انتحارية ولا حور عين ولا بطيخ باللبن ولا جهاد نكاح ...
بل تعفف عن الإمساك بالسلطة بشكل منفرد ودعوة جميع القوى اليمنية الى المشاركة بنهضة وقيادة البلد
سؤال .. لو ان السعودية ربحت عبر صبيانها في اليمن هل كانت ستقبل بمشاركة الجميع في الحكم ؟
الرد
#3
لدي سؤال طائفي بعيدا عن الحدث Big Grin

هل الحوثيين على مذهب الإمام زيد أم هم من ضمن الشيعة الإثناعشرية؟
A solemn, unsmiling, sanctimonious old iceberg who looked like he was waiting for a vacancy in the Trinity.
الرد
#4
على ما يبدو انهم اثنعشروا، وإلا فالزيدية نواصب على مذهب الطوسيين، من مثل رحمة العاملي وعلي نور.
(ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم)
الرد
#5
(09-22-2014, 04:26 PM)رحمة العاملي كتب : سؤال .. لو ان السعودية ربحت عبر صبيانها في اليمن هل كانت ستقبل بمشاركة الجميع في الحكم ؟

اولا هلا بعزيزنا رحمة

ثانياَ خذها مني بكل صدق ، أن ما حدث هو بمباركة سعودية
بدأ ذلك عندما سمحت الحكزمة اليمنية للحوثيين باكتساح " عمران" وهو مركز تمركز حزب الاصلاح " اخوان اليمن"

تقدم الحوثيين بهذا الشكل ثم الشروط التي وضعت تقطع الطريق على حزب الاصلاح المتحفز للإنقضاض على السلطة

هذا سمعته من اصدقاء ناشطين يمنيين وايضا تحليلات محللين ، بل ان التوجه السعودي بات معروفا وهو وأد الاخوان فهم الخطر الاكبر
اسهل طريقة للتحرر من الخطيئة، هو الاعتقاد بأن كل ما نفعله بصدق هو أخلاقي/ حنا مينه

إن المتنزهين في حديقة عامة لا يحفلون برجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج. ولكنهم هم انفسهم يقفون طويلاً لتأمل لوحة على جدار يظهر فيها رجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج في حديقة عامة./ محمد طمليه


قال في أمه :- هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم


أنا الأضحية الوحيدة التي اخذها ملحدون الى حج مرفوض سلفاً - وأنا ;الملوخية التي بتسيّل, وأنا العريس الذي ذهب في رحلة شهر عسل بمفرده. وأنا الجندي الذي مات برصاصة اطلقوها احتفالا بوقف اطلاق النار. وأنا شاخصة مرور لتحديد السرعة في طريق زراعي تعبره الدواب فقط: طريق بلا انارة: أنا العتمة هناك. وأنا قشة يتعلق بها غريق في شبر ماء .وأنا الموفد اذا اقتضت الهزيمة ان أستسلم

هو بطبيعة الحال


[صورة: tnew1yy5.jpg] http://www.nadyelfikr.com/index.php?showtopic=56352
الرد
#6
بعيدا عن البروباغندا الجوبلزية التي تغمر الموضوع.
على الزميلين علي نور والعاملي أن يجيبانا :

لماذا استنفر العالم الغربي وعلى رأسه أمريكا لسيطرة داعش على الموصل ونينوى في العراق وجرت اتصالات بين أوباما والمالكي وقتها وتحدثت إيران عن احتمال تنسيق عسكري مع أمريكا ومحادثات بين سوريا والسعودية وإيران وأمريكا ونظام المالكي وعن خطط عسكرية لضرب داعش ؛ لكن سيطرة الحوثيين الشيعة على محافظة عمران في اليمن ثم اجتياح صنعاء لا تجعل العالم الغربي يستنفر لذلك ؛ رغم أن الحوثيين يتظاهرون برفع شعارات "الموت لأمريكا - الموت لاسرائيل" ؟
ولماذا مرّ الحوثيون -في اجتياحهم لصنعاء- على السفارة الأمريكية ولم يمسوها بسوء ؛ وبدلا منها قصفوا جامعة "الإيمان" الإسلامية الخيرية ؛ رغم أن الحوثيين يتظاهرون برفع شعارات "الموت لأمريكا - الموت لاسرائيل" ؟
ولماذا استنفرت السعودية جنودها فنشرت أكثر من ثلاثين ألف جندي سعودي بعد إعلان خلافة البغدادي ولم تفعل شيئا من ذلك بعد سيطرة الحوثيين على عمران وعلى صنعاء ؟
ولماذا تقصف الطائرات بلا طيار اﻷمريكية جماعة َ "أنصار الشريعة" والقاعدة في اليمن وﻻ تقصف الحوثيين ؟ وكلاهما في اليمن ؟
" سكوتي لا يعني جهلي بما يدور حولي ؛ ولكن مايدور حولي لا يستحق الكلام "

[صورة: IMAGE1.jpg]


الرد
#7
لأنه يا أبستمولوجي،

حين ترى شيئا يشبه البطة، يصيح مثل البطة، يطير مثل البطة، يسبح مثل البطة، بل ويبيض مثل البطة، فلأنه فعلا بطة.

كل المشاريع الشيعية الإيرانية بما في ذلك "الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل" ليست أبدا بخارجة عن الدوائر الأمريكية لصنع القرار. الحسرة على الشيعة العرب الذين يتم تسخيرهم وقودا رخيصا لطموحات قومية شاهنشاهية كسروية.
(ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم)
الرد
#8
هههههههههههههه

مهرجين لاجل الولي الفقيه........روافض رخوم.
وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَٰؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللَّهِ ۚ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لَا يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ.
أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله
الرد
#9
الابستمولوجى :
اولا : لم يستنفر العالم على داعش و لا غير داعش بسبب الموصل بل ادعوا بانه بسبب اربيل النفطية و مناطق نفوذ امريكية فى كردستان
ثانيا : داعش وجدت من اجل عودة الامريكى و بقاء الحاجة اليه فى العراق
ثالثا : من يريد محاربة الارهاب لا يشارك الدول التى صنعت الارهابيين و دعمتهم و صدرتهم
رابعا : الطائرات بدون طيار و القصف الجوى لا تقضى على اى ارهاب ،
خامسا : القضاء على الارهاب يعنى تعاون كل الدول المحيطة بالمنطقة التى يسيطر عليها الارهابيون و اقصاء اى طرف يعنى ضحك على الذقون
سادسا : ابسط طريقة للقضاء على داعش هى تسليح الجيش العراقى و تقويته و هذا كفيل بالقضاء على داعش ، فبلدة صغيرة مثل امرلي استطاعت منع داعش من دخولها طوال ثلاثة اشهر و كبدتهم خسائر فادحة بالرغم من سقوط كل البلدات من حولها .
و ذلك لان اهلها مؤمنين و متدربين و صمدوا ، و داعش لا تنتصر الا بالرشاوى و الخيانات .
فلا داعى للطائرات الامريكية و الفرنسية و يكفى تزويد الطيران العراقى بالاسلحة التى اوقفوها عنه بمجرد اعلانه انه سيسحق داعش ، و جاؤوا يهرولون ليقوموا هم بالمهمة و هى سحق الالخنزير البري الذى اطلقوه و ربوه هم .
سابعا :
اى تدخل امريكى ضد الحوثيين يعنى ان امريكا خرجت من اليمن ، لان الحوثيين اثبتوا ان لهم تاييد شعبى قوى جدا على غير ما ادعت وسائل الاعلام العربانية .
بينما القاعدة فهى منبوذة من الشعب و لا توجد لها حواضن شعبية حقيقية الا بعض الحثالات الذين لهم نفس الافكار الضلالية .
لا تسافر

الرد
#10
مليحة

هلأ الحوثيون سيؤسسون لجيش اليماني وعندك خامنئي هو الخراساني وبس ناقصنا شعيب بن صالح والسفياني حتى تبتدي الدبكة .. مين على راس هالدبكة هاي؟
(ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم)
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  دمى الاعلام الامريكي الوطن العربي 0 1,042 07-29-2017, 08:44 PM
آخر رد: الوطن العربي
  الأزهر ما له وما عليه فارس اللواء 0 917 06-01-2017, 01:47 AM
آخر رد: فارس اللواء
  مسخرة الاعلام الحالشي والتطور الايراني: ايران تشتري قطع الغيار من الدول الغربية أسير الماضي 0 498 08-07-2014, 07:45 PM
آخر رد: أسير الماضي
  نبارك للانسانية مولد الامام على عليه السلام على نور الله 20 2,372 05-24-2014, 06:38 AM
آخر رد: على نور الله
  في ذكرى الجلاء … مستعمر جديد و ربيع طال إنتظاره أبو علي المنصوري 0 498 04-19-2014, 10:54 PM
آخر رد: أبو علي المنصوري

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم